فيديو لردّية عن ارتفاع الدولار يثير الغضب... "يرقصون على جثة بلدنا المنهار" (فيديو)

29 حزيران 2020 | 10:54

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من الفيديو المنتشر.

"صباح الخير، قدّي الدولار اليوم؟"، عبارة يومية ثابتة لا تشبه في ثباتها الدولار الذي تفوّق على القلق المُصاحب لانتشار جائحة #كورونا. ولأنّ اللبناني اعتاد التعبير عن وجعه بنكتة سوداوية أو ردّات فعل تبكي في مضمونها، ولا تُضحك، انطلاقاً من أنّ الآتي أعظم "وبعد ما شفنا شي"، كان "تويتر" شاهداً على بعض النهفات السائدة بعد "ألاعيب" الدولار، فجاءت طرق التعبير على "مد عينك والنظر" وبعضها تخطّى القدرة على استيعاب المنطق الذي يفكّر فيه بعض اللبنانيين.

انتشر مقطع فيديو لأحد الفنانين في أحد المسابح يقول: "اليوم الدولار 9000"، ليكمل عنه الجمهور: "بكرا رح يوصل للعشرة!"، وسط تفاعل وتصفيق المتفاعلين المتراقصين على الأنغام المصحوبة بكلمات تقول لهم إنّ دولاركم وصل اليوم إلى الـ 9000 ليرة لبنانية وسيصل غداً إلى العشرة آلاف ليرة لبنانية. الفيديو حصد تفاعلاً غاضباً، فيما عدد كبير من اللبنانيين اليوم يصرخون وبرّاداتهم فارغة، يقفون بالطوابير من أجل ربطة خبز، ينزلون إلى الشوارع ويحذّرون من أنّ ثورة الجيّاع هذه المرة لن ترحم، فيما هؤلاء المتراقصين مع "الردّية" الغنائية يرفعون كؤوسهم على اعتبار أنها أغنية شعبية عابرة، غافلين ما تحمله في مضمونها من كلمات بمثابة ورقة نعوة مع "انهيار لبنان".

وعلّق أحد المغرّدين على الفيديو قائلاً: "الشباب فاهمين غلط عبارة "بَعيد عن الشر وغنيله". والله لو بصير الدولار بمية ألف هيك بدو يضل اللبناني... بدل ما تكون المظاهرات خاربة الدني لمعالجة الوضع قاعدين نرقص على جثة بلدنا المنهار. الدولار عم يرقص بالزاوية من جمال الغنية".

  


 


في المقلب الآخر، قدّم الفنان أنتوني توما مشهداً تمثيلياً من وحي الدولار: "Walaw": "البلد كلو عم ينهار والزعيم مرتاح"، مقدّماً في الفيديو مشهداً بات واقعياً حينما دفع ثمن علبة النسكافيه رزمة كافية من الدولارات.

."ونشرت الممثلة أنطوانيت عقيقي صورة لها على شكل عملة الـ 100 دولار، أرفقتها بتعليق: "معك دولار.... بتسوى دولار

فيما غرّد آخرون: "الدولار بلش يقترب من مساحة لبنان 10452km".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard