قراءة اقتصادية- اجتماعية... فقيرةٌ كلُّ عائلة مدخولها أقلّ من 2.2 مليوني ليرة شهرياً

28 حزيران 2020 | 11:11

المصدر: "النهار"

أسعار مُعظم السلع الغذائية والاستهلاكية بنسب يصل بعضها إلى 100% (مارك فياض).

يعيش المواطن اللبناني حالاً من الفصام الحقيقي بين واقعه المتدهور اقتصادياً، مالياً واجتماعياً، والذي تقابله حال من نكران هذه الحقيقة لدى شريحة لا بأس بها من الطبقة الحاكمة اليوم، أو حتى لغالبية من توالوا على إدارة شؤون البلد منذ زمن.الواقع المعيشي والاقتصادي لربّ الأسرة، أو لكل مواطن، في القراءة الاقتصادية الآتية للخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة.60% فقراءبدايةً، شدّد البروفسور عجاقة على أهمية ما ذكره المدير الإقليمي للبنك الدولي للشرق الأوسط ساروج كومارجا، الذي عبّر عن تخوفه "من ارتفاع نسبة الفقر في لبنان إلى 60% من السكان مع أكثر من 22% منهم تحت خطّ الفقر المُدقع، أي الذين لا يستطيعون تأمين السعرات الحرارية اللازمة لهم".ورأى أن "هذه المخاوف تأتي في ظل تقاطع أزمات عدة في لبنان، بدءًا من الأزمة السياسية مع ثورة 17 تشرين الأول 2019، وصولًا إلى أزمة كورونا، مرورًا بالأزمة المالية والنقدية الحادّة، والتي خفّضت من قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي إلى 80% خلال ثمانية أشهر، بحسب ما أفادت وكالة رويترز، وفي ظل تصريح خطير من قبل رئيسة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، قالت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard