محاضرة تخرج عن السياق

26 حزيران 2020 | 11:41

المصدر: النهار

بمناسبة عيد الشقاء العالمي، احتشد عدد كبير من العاجزين ومبتوري الأطراف، وضحايا الحروب، والأطفال المشرّدين والمعنَّفين

بمناسبة عيد الشقاء العالمي، احتشد عدد كبير من العاجزين ومبتوري الأطراف، وضحايا الحروب، والأطفال المشرّدين والمعنَّفين، والشباب العاطلين من العمل والمتسكعين على الأرصفة، والعمال المياومين والموسميين، والندّل في المقاهي والبارات الفاخرة، في كنيسة مهجورة، مستمعين إلى موسيقى صفير الرياح وصفق النوافذ في إحدى المدن المدمرة، لإحياء حفل يؤكدون فيه أن شقاءهم باقٍ وأن اتحادهم مستمر ولمّا ينتهِ بعد.

وفي الافتتاح، تقدم أكبر الحاضرين سنّاً وأكثرهم تعاسةً وبؤساً، بشهادة من يديه المرتجفتين وعينيه الغائرتين وسط السواد، ووجنتيه الملتصقتين بفكيه، ليلقي كلمة يحيّي فيها الحضور ويعلن عن بدء الاحتفال رسمياً من خلف منصّة من "التّنك" الصّدئ أعدها له أحد كشّاشي الحمام.

- المحاضر "مفتتحاً خطابه": أيها الأخوة والرفاق والأصدقاء المقاتلون الأعزاء، ألقي عليكم تحية النضال والكفاح والمقاومة.

- أحد الحضور "مقاطعاً": ولكننا لسنا رجال عسكر!

- المحاضر: أعلم ذلك.

- مقاطع آخر من الحضور: وإننا ضد حَمَلة الأسلحة وضد الحروب والبنادق أيضاً.

- أصوات متفرقة من بين الحضور "هذا صحيح... صحيح... نحن ضد ذلك".

- المحاضر: أرجو أن تتسع صدوركم لما سأقوله وتدعوني أكمل حديثي حتى النهاية.

- مدير الحفل: دعوه يكمل حديثه.

-المحاضر: شكراً لك، ويتابع...

رفاقنا المقاتلين الأعزاء، ألقي عليكم تحيّة النضال والكفاح والمقاومة! وإنني الآن سوف أخرج عن النص الذي أعددت لهذه المناسبة وأقول لكم:

طالما أنكم مازلتم حتى الآن على قيد الحياة، وما زلتم تنهضون كل صباح وتلتقون ببعضكم البعض وبالناس الآخرين، فتخوضون غمار هذا المجتمع وتلافيفه، وتؤدون واجباتكم على أكمل وجه، وتتفانون في أعمالكم وانتظاركم وتسكعكم على الأرصفة دون ملل أو كلل في هذه البلاد، وفي هذه المرحلة بالذات، فأنتم نعم المقاتلون والمناضلون والمكافحون الحقيقيون، فسلام عليكم أيها الرفاق المقاتلون دون بنادق وجُعب وخوذ ورصاص، سلام

الحضور: "تصفيق"!

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard