"النهار" في محكمة سجن رومية: الإنتظام سيدٌ والموقوفون التزموا الكمّامة أكثر من خارجه

25 حزيران 2020 | 18:50

المصدر: "النهار"

سجن روميه. ( ارشيفية).

الداخل إلى السجن المركزي في رومية كالمبتعد إلى عزلة عن هدير ما يحصل خارجه من قلق تصاعدي إقتصادي ومالي وحال الناس والفقر الذي يدق أبوابهم، وكأن نذير العاصفة يقرع الطبول. فوضع الموقوفين داخله يختلف، حتى وجوههم غابت عنها نظرات القلق والعبوس الموجودة خارج نطاق السجن. جلسوا بانتظام على المقاعد داخل المحكمة النموذجية في نطاقه لا بل جارته. توزعوا عليها ينتظرون دور جلساتهم أمام هيئة محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي محمد مرتضى. هيئة المحكمة التي تكمّمت أثناء انعقاد الجلسات وحافظت على المسافة الآمنة، ويسمح بذلك قوس المحكمة المديد، في حضور ممثلة النيابة العامة لدى المحكمة القاضية نازك الخطيب التي تابعت أقوال المتهمين وتنضيدها على الحاسوب."النهار" دخلت تلك القاعة الموجودة داخل نطاق السجن المركزي. طريق الوصول إليها يشعر بالإنتظام والنظام في هذا المكان الذي رصف محيط مدخله الخارجي بالباطون المرتفع كأسوار القلاع المحصنة الموائمة لأبنيته الداخلية. في السير إلى الداخل قاعة كبيرة للإنتظار يسبقها ممر تحت آلة للتعقيم. هي جديدة لكنها متوقفة عن العمل لعطل طرأ عليها، ويتجنب المارة أن يطأوا هذا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard