ألمانيا وفرنسا تعلنان دعم منظمة الصحّة سياسيًّا وماليًّا

25 حزيران 2020 | 18:10

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الوزيران فيران (في الوسط) وشبان (الى اليسار) وتيدروس خلال مؤتمر صحافي في مقر المنظمة في جنيف (25 حزيران 2020، أ ف ب).

عبّرت #فرنسا و#ألمانيا، اليوم الخميس، عن دعمهما السياسي والمالي لـ#منظمة_الصحة_العالمية في جهودها لاحتواء تفشي فيروس #كورونا. وقالت ألمانيا إنها ستساهم في مبلغ قياسي قدره نصف مليار أورو هذا العام.

وفي جنيف، قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة في مؤتمر صحافي، إن المنظمة، التي انتقدتها الولايات المتحدة وقالت إن تعاملها مع الجائحة كان بطيئا، تحصل على كل ما تحتاج اليه من دعم مالي وسياسي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال الشهر الماضي إن بلاده ستقطع العلاقات بمنظمة الصحة العالمية "ذات المركزية الصينية" على قوله. لكنه لم يبلغ المنظمة التابعة للأمم المتحدة بذلك رسميا بعد.

والولايات المتحدة هي أكبر مساهم في منظمة الصحة التي يقع مقرها في جنيف، إذ قدمت أكثر من 400 مليون دولار في عام 2019، أي نحو 15 في المئة من ميزانيتها.

وقال وزير الصحة الألماني ينس شبان إن مبلغ الخمسمئة مليون أورو (561 مليون دولار) هو "أكبر مبلغ على الإطلاق نتبرع به" لمنظمة الصحة.

وأضاف: "نحتاج إلى منظمة صحة قوية وشفافة وخاضعة للمساءلة اليوم أكثر من أي وقت مضى... منظمة صحة تقود جهود المواجهة العالمية وتنسقها".

وقالت فرنسا إنها ستقدم 90 مليون أورو لمركز أبحاث تابع لمنظمة الصحة العالمية في ليون إضافة إلى مساهمة بمبلغ 50 مليون أورو.

وقال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران: "أؤمن حقا بأن العالم يحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى إلى منظمة متعددة الجنسيات... أؤمن بأن العالم لا يمكنه التخلص من الشركاء. نحتاج إلى تعامل عالمي (مع كوفيد-19)، ومنظمة الصحة العالمية وحدها هي التي يمكنها أن تحقق ذلك".

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ التعرف على أول حالات في الصين في كانون الأول 2019.

ويشير إحصاء لرويترز إلى تسجيل إصابة أكثر من 9.44 ملايين نسمة بالفيروس في العالم، وإلى وفاة 481672 حتى الآن.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard