"النهار" في تغطية مباشرة لـ"اللّقاء الوطني" في قصر بعبدا (صور - فيديو)

25 حزيران 2020 | 10:58

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

"اللّقاء الوطني" في قصر بعبدا (نبيل إسماعيل).

تزامناً مع ارتفاع سعر صرف الدولار إلى ما يقارب الـ7000 ليرة، ومع انهيار الوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين، ووسط مقاطعة عدد من الأفرقاء السياسيين، وصلت الشخصيات المشاركة إلى قصر بعبدا للمشاركة في "اللّقاء الوطني". وقد عقد لقاء ثلاثي قبيل انطلاق اللقاء بين الرؤساء الثلاثة العماد ميشال عون ونبيه برّي وحسان دياب قبل انطلاق اللّقاء. 


وفي الآتي، تغطية لأبرز محطات اللقاء والأجواء المرافقة له: 

بيان "اللقاء الوطني": اعتماد حل برنامج صندوق النقد في حال وافقنا على شروطه، والتأكيد على حقوق المودعين والحفاظ على نظامنا الاقتصادي الحرّ

جريصاتي: علينا أن نرتقي بالعمل السياسي للمستوى الوطني، والشعب لا يعادي ذاته وعلينا تحمّل المسؤوليات الناجمة عن هذه المعادلة 

جريصاتي: حرية التعبير مصانة، ولا تستقيم الحياة الديموقراطية من دون وجود معارضة، لكنّ المعارضة العنفية لا تندرج في خانة المعارضة السلمية وعلى الحكومة والمعارضة التلاقي معاً 

جريصاتي يتلو البيان الختامي لـ"للقاء الوطني": إنّ الاستقرار الأمني أساس لا بل شرط للاستقرار السياسي والمالي والنقدي، ويدعو المجتمعون لوقف كلّ أصوات الفتنة 

- مقررات "اللقاء الوطني" في قصر بعبدا


حردان: يجب على الدولة مواجهة تداعيات "قانون قيصر"، وفتح قنواته مع سوريا وكلّ البلدان العربية لأنّ هذه الأمور تعزّز السلم الأهلي 


- الرئيس سليمان: لبّ مطالبتي العودة إلى "إعلان بعبدا"، واعترضت على البيان لأن لا حوار يبدأ إلّا من حيث انتهى الحوار السابق 


- مراسل "النهار" من بعبدا: مغادرة الرئيس برّي بعد انتهاء "اللقاء الوطني" 

انتهاء اللّقاء الوطني والنائب تيمور جنبلاط أول المغادرين

باسيل: هناك خيار ثانٍ يقوده المصارف والمصرف المركزي يسعى إلى إطالة أمد الوقت بشكل غير مقبول لتجنّب الخسائر وكأنّها لم تقع، وهو ما يعتبر استمراراً للسياسة النقديّة القائمة، ونحن ضد هذا الخيار أيضاً

مواطن يحاول إحراق نفسه أمام قصر العدل في بيروت

- ‏باسيل: من يعتقد أنّه برفضه حواراً، يعرّي حكومة أو عهداً أو مجموعة، إنمّا يعرّي لبنان من جوهر وجوده، خاصة إذا كان هدف الحوار منع الفتنة، من خلال الإتفاق على وقف التحريض الطائفي ووقف التلاعب بالأمن، ومن يرفض الحوار إنّما يدلّ على نواياه بتعطيل الإنقاذ

- سجال بين سليمان والفرزلي على طاولة "اللقاء الوطني"

- ميقاتي معلّقاً على كلام عون... "فخامة الرئيس لبنان المنهار ما بدّو اجتماع.... بدّو قرار"

- عدد من المحتجين على طريق بعبدا توجّهوا إلى قصري العدل في بعبدا وبيروت (صور)

- دياب: نمرّ بمرحلة مصيرية تتطلّب منّا تضافر الجهود لكي نتمكّن من تخفيف حجم الأضرار التي قد تكون كارثية 

- دياب: جاءت هذه الحكومة لتكشف بجرأة أرقام الخسائر المتراكمة وفق خطة اقتصادية هي الأولى في تاريخ لبنان 

- عون: يمر وطننا اليوم بأسوأ أزمة مالية واقتصادية، ويعيش شعبنا معاناة يومية خوفاً على جنى أعمارهم، وقلقاً على المستقبل، ويأساً من فقدان وظائفهم ولقمة العيش الكريم

- عون: ما جرى في الشارع في الأسابيع الأخيرة، ولاسيما في طرابلس وبيروت وعين الرمانة، يجب أن يكون إنذاراً لنا جميعاً للتّنبه من الأخطار الأمنية التي قرعت أبواب الفتنة من باب المطالب الاجتماعية

- عون: كنت آمل أن يضم هذا اللّقاء الوطني جميع الأطراف والقوى السياسية؛ فالسلم الأهلي خط أحمر، والمفترض أن تلتقي جميع الإرادات لتحصينه، فهو مسؤولية الجميع وليس على همة فرد واحد مهما علت مسؤولياته، ولا حزب واحد، ولا طرف واحد

 - وصول عدد من الشخصيات للمشاركة في اللّقاء على رأسهم رئيس التّيار الوطني الحر جبران باسيل، النائب محمد رعد، النائب طلال أرسلان، و النائب تيمور جنبلاط. 


- اجتماع ثلاثي بين رئيس الجمهورية ورئيسي مجلس النواب ورئيس الحكومة

- مشهد التحركات الاحتجاجية المستمرة خارج قصر بعبدا وكانت قد انطلقت قبل ساعتين من اللّقاء. 

تصوير مارك فياض.

تصوير مارك فياض.

أجواء ما قبل اللقاء في رسالة مراسل "النهار" من قصر بعبدا فرج عبجي: 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard