أستاذ يردي تلميذه بضربة حزام في جنوب أفريقيا والسلطات تتحرّك!

2 نيسان 2014 | 12:19

أوقفت السلطات في جنوب افريقيا قرب جوهانسبورغ أستاذًا يُشتبه في انه تسبّب في مقتل تلميذه حين ضربه بحزام على رأسه لمُعاقبته، بحسب ما أفادت السلطات المحليّة. 

وقال مُتحدث باسم وزراة التعليم ان "المدرّس أوقف ثم أخلي سبيله بكفالة، ومُنع من مواصلة التدريس، وهو يواجه إتهامات خطيرة، اذ ان العقاب الجسدي ممنوع منعًا باتًا في جنوب أفريقيا".
ووقعت هذه الحادثة في السابع عشر من آذار، بحسب ما نقلت صحيفة "ذا ستار" عن والدة الصبي القتيل.
وقالت الوالدة ان ابنها البالغ من العمر 16 عاما عاد الى المنزل وهو يشكو آلاما في رأسه، وعندما نُقل الى المستشفى كان الدم يتدفق من عينيه وأذنيه وأنفه.
ويجري تشريح الجثة لتحديد أسباب الوفاة بدقة.
ومع ان القانون في جنوب افريقيا يُحظّر ضرب التلامذة في المدارس منذ العام 1996، الا ان هذه الممارسة ما زالت شائعة.
وبحسب مركز العدالة والوقاية من الجريمة فان 49,8 في المئة من التلامذة في العام 2012 و47,5 في المئة منهم في العام 2008 تعرّضوا للعنف في المدارس.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard