"حصان طروادة"... الصين تنصب "فخّ ديون" للدول الفقيرة؟

24 حزيران 2020 | 16:44

المصدر: "النهار"

الرئيس الصيني شي جينبينغ يرفع كأسه مقترحاً نخب الرؤساء الحاضرين في منتدى الحزام والطريق الذي استضافته بيجينغ في قاعة الشعب الكبرى، 26 نيسان 2019 - "أ ب"

"حصان طروادة". هكذا يصف البعض أهداف الصين الاقتصاديّة في أفريقيا، بالتوازي مع اتّهامها بكونها تفرش الطريق ب "فخّ الديون" لتحقيق غايتها. ليس ربطُ عبارة "فخ الديون" بالصين جديداً. وُلدت هذه العبارة في إحدى مؤسّسات الرأي الهنديّة سنة 2017 قبل أن تنتشر في وسائل إعلاميّة ومراكز أبحاث حول العالم. 

قروض "إدمانيّة"وفقاً لهذه النظريّة، يرى مراقبون أنّ الصين استخدمت الدَّين كأداة فعّالة لكسب النفوذ عالميّاً، وخصوصاً في الدول الآسيويّة والأفريقيّة الفقيرة. غالباً ما تكون هذه الدول بأمسّ الحاجة إلى المليارات من الدولارات لتطوير بناها التحتيّة المتآكلة منذ عقود. وضمن خطّتها لبناء "مبادرة الحزام والطريق"، تقوم الصين بتقديم قروض ميسّرة للاستثمار في هذا النوع من المشاريع. لكن بما أنّ هذه الدول غير قادرة على ردّ الديون بسبب حجم اقتصاداتها المحدود، تطالب الصين بتنازلات سياديّة مقابل تخفيف الديون أو إلغائها. وعادة ما تكون هذه التنازلات عبارة عن وضع اليد على موانئ وموارد ومناطق ذات فائدة استراتيجيّة لبيجينغ. لعلّ أبرز مثل على ذلك ما جرى في سري لانكا.
فبعد وقوع الأخيرة تحت حجم كبير من الديون الصينيّة، اضطرّت السلطات لإعطاء مشروع ميناء هامبانتوتا إلى بيجينغ لفترة 99 سنة. وأصبح مصير هذا الميناء مثار قلق لدى الدول الأخرى التي تراهن على الصين لتنفيذ مشاريع استثماريّة على أراضيها.
انطلاقاً من هذا المثل، حذّر "المعهد الأفريقيّ للدراسات الأمنيّة" من أنّ الاعتماد على التمويل الصينيّ يمكن أن يفرض...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard