خاص "النهار": الممرضة المصابة بالعدوى في "أوتيل ديو" سكان عرمون واختلطت بأشخاص في برج البراجنة

24 حزيران 2020 | 19:31

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

التخقيقات جارية لمعرفة مصدر العدوى.

بدأت التفاصيل تتوضّح رويداً رويداً حول الإصابات الناتجة عن مصدر العدوى الذي ما زال قيد التحقيق في مستشفى "أوتيل ديو". هذه المجموعة الجديدة تتابعها اليوم وزارة الصحة بالتعاون مع إدارة المستشفى لمعرفة وحصر أعداد المخالطين، والأهم معرفة مصدر العدوى. 

وبعد صدور نتائج الحالات المثبتة في المستشفى حتى الساعة، والتي بلغت 9 أشخاص، أكد رئيس بلدية برج البراجنة عاطف منصور لـ"النهار" أن "ممرضة تعمل في مستشفى أوتيل ديو أُصيبت بالعدوى من مريضة، وهي متزوجة وتعيش في عرمون لكن لديها أقارب في برج البراجنة ولقد خالطت حوالى 10 إلى 12 شخصاً وهم جميعهم اليوم في الحجر المنزلي، ويتولى الصليب الأحمر تأمين الطعام لهم إلى حين صدور نتائح فحوصات الـpcr".

أما الحالة الوحيدة في برج البراجنة، وفق منصور، "فهي تعود لممرضة تعمل في مستشفى الساحلي، وحالتها مستقرة".

 في غضون ذلك  أعلنت إدارة مستشفى أوتيل ديو - فرانس عن اكتشاف حالة كورونا جديدة لمريضة تعاني من مشاكل صحّية مزمنة وكانت قد أمضت في المستشفى عدّة أسابيع.

ولفتت الى أن وحدة إدارة الأزمات اجتمعت هذا الصباح وطلبت اتّخاذ التدابير والإجراءات التالية:

1- إغلاق تدريجي للوحدة الإستشفائية التي كانت فيها المريضة وإجراء فحوصات لكافّة المرضى الذين كانوا في هذه الوحدة. سوف يتم تعقيم هذه الوحدة وإغلاقها لمدّة 14 يوماً.

2- تمّ إجراء فحص الـPCR لكافّة أفراد طاقم الوحدة، من أطبّاء وأطبّاء مقيمين وطاقم تمريضي، وتبيّن وجود 9 حالات إيجابيّة منهم، بالإضافة إلى نتيجة واحدة غير محدّدة. ويُستكمل إجراء فحوصات إضافية حتى هذه الساعة.

3- تمّ إجراء الفحص لأفراد عائلة المريضة الذين قاموا بزيارتها وتبيّن وجود حالتين إيجابيتين. في هذه المرحلة، يستحيل تحديد مصدر هذه الحالات الّتي كانت بدون أعراض ظاهرة أو ظهرت بأعراض خفيفة. باشر المستشفى بإجراء تحقيق داخلي وتمّ إعلام وزارة الصحة بحسب الإجراءات المعتمدة.

وسيتم القيام بحملة فحوصات على نطاق واسع للمخالطين:

1- سيتم إعادة الاتصال بجميع المرضى الذين غادروا هذه الوحدة منذ 14 يوماً لإجراء فحوصات الـPCR.

2- يُستكمل حاليّاً إجراء الفحوصات للطاقم التمريضي المخالط وطاقم التنظيف (USM).

واوضح المستشفى أنه يبذل أقصى جهوده للسيطرة على هذه العدوى التي لا يزال مصدرها مجهولاً .

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard