الفلسطينيون يوقعون اتفاقات دولية للضغط على اسرائيل

2 نيسان 2014 | 11:53

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

أدى القرار المفاجئ للقيادة الفلسطينية بتوقيع أكثر من عشر اتفاقات دولية تعزز من وضعها في مواجة اسرائيل، إلى زيادة الضغوط على الولايات المتحدة التي تبذل جهودا مضنية لإعادة محادثات السلام الى مسارها.
وألغى وزير الخارجية الأميركي جون كيري زيارته لرام الله التي كانت مقررة اليوم بعدما أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تلك القرارات الثلاثاء في اجتماعه مع مسؤولين كبار في منظمة التحرير الفلسطينية.
وصرح كيري في بروكسيل أن "فريقي يعمل على الأرض بل سيجتمع مع الأطراف في المساء. نحض الجانبين على اظهار ضبط النفس اثناء عملنا معهم. والمهم هو الإبقاء على تحرك العملية وايجاد سبيل لمعرفة إن كانت الأطراف مستعدة للمضي قدماً. في النهاية هذا الأمر متروك للأطراف".
ويذكر أن الاتفاقات التي وقعتها السلطة الفلسطينية شملت معاهدات جنيف، وهي نص مهم للقانون الدولي يتعلق بادارة الحرب والاحتلال. ويأمل الفلسطينيون في أن يوفر لهم توقيعها أساساً أقوى للجوء الى المحكمة الجنائية الدولية وتقديم شكاوى رسمية في نهاية الأمر ضد اسرائيل بسبب استمرار احتلالها للاراضي التي استولت عليها في حرب عام 1967.
وقال المفاوض الفلسطيني البارز محمد اشتية إنه لا يرى أن أمام الفلسطينيين أي شيء آخر يفعلونه. وأوضح أن الذهاب الى بعض وكالات الامم المتحدة لا يعني وقف العملية، غير أن "الفلسطينيين يحتاجون شريكاً جدياً. الأمر بالنسبة إليهم مسألة كرامة، الكرامة الفلسطينية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard