إزالة الباص الذي يحيي ذكرى بطل رواية "Into The Wild" من برية ألاسكا

24 حزيران 2020 | 14:18

المصدر: "سي أن أن"

  • المصدر: "سي أن أن"

مروحية تابعة للجيش الأميركي ترفع الباص السحري.

لابد أن يكون كل منا قد قرأ كتاب "في البريّة" (Into the Wild) من تأليف جون كراكاور، أو قام بمشاهدة الفيلم الصادر في العام 2007 من إخراج شان بين، وهو فيلم مقتبس عن الكتاب، ويحمل العنوان نفسه. ويروي الكتاب قصة شاب أميركي يبلغ من العمر 24 عاماً تخلى عن حياته العادية في المدينة وتبرّع بمبلغ 24 ألف دولار أميركي إلى الجمعيات الخيرية، ثم انطلق في مغامرة للعيش في براري ألاسكا مصطحباً معه القليل من المعدات والطعام، أملاً في العيش ببساطة من أجل قضاء بعض الوقت في عزلةٍ.

وبعد أن قام بعبور نهرين، وجد كريستوفر مكاندلس باصاً قديماً مهجوراً تركته هناك شركة إنشاء في ستينيات القرن الماضي، فاستخدمه كملجأ عاش فيه لمدّة 113 يوماً. وبعد ما يقارب أربعة أشهر؛ عثرت مجموعة من صيادي الأيائل على ما تبقى من جسد كريستوفر بعد أن توفي عام 1992 بسبب تناوله ما يعتقد أن يكون عشبة سامة.

كريستوفر مكاندلس بطل رواية "في البريّة".
وبات كريستوفر رمزاً للحياة البرية البسيطة والمغامرة، فحاول البعض السير على خطاه والتخييم قرب الباص حارمين أنفسهم من الطعام. كما فكّر الكثير من الأشخاص بالقيام بمغامرتهم الخاصة مثل كريستوفر خصوصاً أن المدونات التي تقدم نصائح حول طرق عبور نهر تكلانيكا أصبحت متاحة عبر الإنترنت.

وعلى الرغم من أنّ الباص السحري الذي يحمل رقم 142 بات منارةً تُحيي ذكرى شجاعة كريستوفر، إلاّ أنّه آيل إلى الزوال، بسبب السياح الذين ظلوا يحجون إليه خلال الـ20 عاماً الماضية والذين كانوا يأخذون أجزاء من هيكله المعدني كتذكارات، حتى بدت تظهر عليه علامات الزوال.

 وأفاد موقع "سي أن أن"، أن مروحية تابعة للجيش الأميركي عمدت بتارخ 18 حزيران من العام الجاري، إلى رفع الباص الذي لطالما كان مصدر قلقٍ، حيث غرق شخصان في الأنهار، ما استدعى تدخل السلطات المسؤولة عن المحمية مرّات عدّة لإنقاذ أشخاص واجهوا مأزقاً كبيراً. وعلى الرغم من أنّ هذه النقطة تجذب مئات السياح كل عام، إلاّ أنّ الطريق المؤدي إلى الباص محفوف بالمخاطر، وكان من الأفضل إزالته من دون تحديد موقعه الجديد.

الباص السحري في البريّة.
الباص السحري في الألاسكا.
لوح معدني وضع على هيكل الباص تخليداً لذكرى كريستوفر مكاندليس.
نظرة داخل الباص السحري.
نظرة داخل الباص السحري.
نظرة داخل الباص السحري.
السياح يخيمون بقرب الباص السحري في البرية.


"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard