إسرائيل تسعى الى دعم قبرص لمواجهة معارضة الاتحاد الأوروبي لخطة الضم

23 حزيران 2020 | 22:26

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي (أ ف ب).

التقى وزير الخارجية الإسرائيلي نظيره القبرصي اليوم في محاولة إسرائيلية لمواجهة معارضة الاتحاد الأوروبي للخطة الإسرائيلية الرامية إلى ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة.

واجتمع الوزير الإسرائيلي غابي أشكينازي مع نظيره القبرصي نيكوس خريستودوليدس في مطار بن غوريون في #تل_أبيب بعد تعديل برنامج زيارة الوفد القبرصي وتقليل عدد أعضائه بسبب مخاوف تتعلق بفيروس #كورونا. وبحسب بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية، طلب أشكينازي من خريستودوليدس "أن تعمل قبرص كصوت معتدل في الخطاب مع الدول الأوروبية". 

ومنحت خطة الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب التي أعلنها في كانون الثاني إسرائيل الضوء الأخضر لضم مستوطناتها في الضفة الغربية ومنطقة غور الأردن الاستراتيجية. ومن المقرر أن تعلن الحكومة الإسرائيلية جدول تنفيذ الخطة ابتداء من الأول من تموز المقبل. 

وأثار الإعلان الإسرائيلي الذي يرفضه الفلسطينيون بشكل قاطع ويحاولون حشد الدعم الدولي ضده، مخاوف واسعة النطاق لدى الاتحاد الأوروبي على وجه التحديد. 

وأكد وزير الخارجية الإسرائيلي لنظيره القبرصي، التزام إسرائيل المضي في الخطة "بطريقة مسؤولة وبالتنسيق مع الأطراف المختلفة في المنطقة" بحسب بيان الوزارة. وقال إن الدولة العبرية ستقوم بذلك "مع الحفاظ على المصالح الاستراتيجية والأمنية لإسرائيل على أساس خطة السلام التي وضعها الرئيس ترامب". كما حث كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وإستونيا، إسرائيل الشهر الماضي على عدم اتخاذ "أي قرار أحادي الجانب من شأنه أن يؤدي إلى ضم أي أرض فلسطينية محتلة". ولم تتخذ دول الاتحاد الأوروبي وعددها سبع وعشرون موقفا موحدا ضد المخطط الإسرائيلي، بينما يعمل الدبلوماسيون الإسرائيليون على حشد الدعم الأوروبي. 

ورحبت إسرائيل الأسبوع الماضي بتصويت البرلمان الأوروبي على معاهدة للطيران وإلغاء مقترح لتأجيل المصادقة على الاتفاقية احتجاجا على مشروع الضم. وقالت إن التصويت لصالحها جاء "بفضل العمل الدبلوماسي المستمر والمكثف" من قبل سفراء إسرائيل في #أوروبا.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard