وفاة الفنانة القديرة رجاء الجداوي بعد صراع 43 يوماً مع كورونا

5 تموز 2020 | 07:42

المصدر: "النهار"

رجاء الجداوي.

بعد معاناة كبيرة مع كورونا، استمرت أكثر من 43 يوماً، وتحديداً منذ صبيحة عيد الفطر، رحلت الفنانة رجاء الجداوي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، وأعلنت ابنتها أميرة مختار الخبر عبر صفحتها على "فايسبوك"، وذلك عن عمر ناهز الـ82.

ومن المُقرر أن يتم دفن الفنانة القديرة في مقابر البساتين بالقاهرة، بعد أن تتسلم ابنتها أميرة مختار جثتها من مستشفى العزل في الإسماعيلية، حيث من المنتظر أن يتم العزاء عقب الدفن مباشرة في ظل جائحة كورونا. 

تعتبر الفنانة الراحلة نجمة الأجيال في الدراما المصرية، حيث عاصرت فنانين عظماء، وقدمت كل الأدوار، وتركت بصمات لا يمكن تجاهلها في الفن المصري والعربي.

دخلت المستشفى، للعلاج من كورونا، وأجرت مسحات عدة، وتم حقنها ببلازما المتعافين، لكن حالتها لم تتحسن نهائيا، خصوصا أن الأطباء المعالجين أكدوا أن سبب عدم تماثلعا للشفاء سعود إلى عامل السن حيث بلغت 82 عاما.

خلال مرضها، ووجودها في مستشفى العزل بالإسماعيلية، تم وضعها على جهاز تنفس اصطناعي عادي، ثم تمت الاستعانة بأنبوب حنجري، بعدما ساءت صحتها وتدهورت، خلال الأيام الأخيرة التي لم ينقطع فيها الدعاء لها من أجل الشفاء، لكن إرادة الله كانت نافذة.

ولدت نجاة على حسن الجداوي، واسم شهرتها، رجاء الجداوي في 6 أيلول العام 1938، بالإسماعيلية، وهي ابنة شقيقة الفنانة تحية كاريوكا.

قدمت رجاء الجداوي 369 عملاً فنياً آخرها لعبة النسيان مع دينا الشربيني، والذي عرض في رمضان الماضي.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard