"الحياة رجعت" في السعودية... بعد حظر تجوّل لثلاثة أشهر

22 حزيران 2020 | 15:38

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

أشخاص يتمشون عند الواجهة البحرية في ميناء جدة السعودي (21 حزيران 2020، أ ف ب).

غامر الناس في #السعودية بالخروج، مساء أمس الأحد، للمرة الأولى منذ نحو ثلاثة أشهر، وذلك للاحتفال بانتهاء حظر التجول الذي كان مفروضا في أنحاء المملكة لمكافحة تفشي فيروس #كورونا.

واحتفل البعض بتناول الطعام في المطاعم، وتجول آخرون على دراجات نارية، واستمتع غيرهم بالمشي مع حيواناتهم الأليفة بعد أن خفت حرارة الجو.

كانت السعودية فرضت إجراءات صارمة في آذار، لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، تضمنت فرض حظر تجول كامل على مدار الساعة في معظم البلدات والمدن لم يُسمح بالخروج خلاله إلا لشراء الاحتياجات الأساسية أو لأسباب طبية طارئة.

وبدأت المملكة، التي سجلت أكثر من 157 ألف حالة إصابة بمرض كوفيد-19 و1267 حالة وفاة، تخفيفا تدريجيا للقيود التي تفرضها على الحركة والأنشطة التجارية في أيار قبل أن ترفع حظر التجول بشكل كامل أمس الأحد.

وقال هشام محروس، وهو أحد أعضاء مجموعة لقائدي دراجات هارلي ديفيدسون النارية الذين عادوا للتجول بدراجاتهم وسط مدينة الرياض: "أول ما سمعنا بالحظر إنه خلص على طول اتصلنا بالشباب، بالعيال، ويا الله نطلع".

وأضاف: "الحياة رجعت يا أخي غير، الحمد لله رب العالمين، الله لا يحرم أحد من أصحابه ولا أهله ولا بلده ولا أي شي".

وقدمت بعض المطاعم عروضا موسيقية للاحتفال بهذه المناسبة.

وقال أحمد مؤيد، وهو نادل في مطعم الكوفية: "أكيد طبعا إحنا كنا اليوم كثير مبسوطين من قلبنا وكثير فرحانين بعودة الحياة للشارع ولنا، للمطاعم، ولكل الحياة الطبيعية وطلعنا وغنينا مع الزبائن وانبسطنا وطبلنا بفرحتنا بعودة الحياة الطبيعية للرياض، وإن شاء الله لكل العالم إن شاء الله إنه تفتح الدنيا في كل مكان يعني".

وما زالت بعض القيود مفروضة بما في ذلك حظر التجمعات التي تضم أكثر من 50 شخصا. كما لا تزال حدود المملكة مغلقة أمام حركة السفر الدولية ولا يزال هناك تعليق لأداء العُمرة.

وبالنسبة للكثيرين فإن مجرد الاستمتاع بالنسيم اللطيف في المساء يرضيهم.

وبين هؤلاء، امرأة سعودية ذكرت أن اسمها أُم دانة، وقالت: "بالنسبة لبنتي أنا جننتني في أيام الحظر وكذا، كانت تقوم تبكي تلقائيا من نفسها تبي تطلع، تبي تروح، تبي تجي".

وأضافت: "الحمد لله اليوم مثل الحلم كأننا صحينا من حلم، من كابوس والله".

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard