كيف وصل كورونا إلى مخيم البداوي؟

21 حزيران 2020 | 09:32

المصدر: البداوي- "النهار"

  • المصدر: البداوي- "النهار"

طفولة المخيمات (تعبيرية).

هلع وخوف في #مخيم_البداوي للاجئين الفلسطينين في الشمال بعد التأكد من وجود إصابتي #كورونا في المخيم.

الإصابتان ليستا من أبناء المخيم، لكنهما، وفق الاستقصاءات التي قامت بها الجهات الصحية المعنية في المخيم وفي الاونروا، هما لعاملين سوريين يسكنان في المخيم، وهما من عمال مرفأ طرابلس حيث سُجلت أخيراً اصابات كورونا في صفوف العمال.

وقد صدر عن قيادة الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية في الشمال، بيان، قال إنّه "بعدما تم إجراء فحوص عشوائية في مخيم البداوي لـ 119 شخصا، وكانت النتائج سلبية، وبعد التواصل مع رئيس بلدية وادي النحلة خالد الجزار لمتابعة القضية من الفصائل ومدير منطقة الاونروا في الشمال ومدير الاونروا في البداوي، لعدد من العمال السوريين الذين يعملون في مرفأ طرابلس، تبين أنّ إثنين منهم يحملان الفيروس ويسكنان في المخيم. وبعد متابعة دقيقة للأمر وجدنا مكان سكنهما داخل المخيم، أحدهما يسكن بالقرب من المقبرة والثاني في شارع ابو الفوز، وتم تكليف اللجنة الصحية بمتابعة الإجراءات الصحية المطلوبة والتدقيق معهم لمعرفة من خالطا من الأشخاص ليتم إرسالهم الى المستشفى الحكومي لاجراء الفحوص". 

ودعا البيان "ابناء شعبنا والقاطنين في المخيم إلى اتخاذ اجراءات الوقاية المطلوبة والحفاظ على التباعد الاجتماعي وعدم التجمعات". 

وبالعودة إلى الحالتين، فقد تبين أنّه لدى المصابَيْن دائرة اختلاط كبيرة في المخيم، لذلك تمنّت الجهات الصحية على الاهالي الأخذ بجميع الاحتياطات الصحيه من تجنب الاختلاط والعمل على الحجر المنزلي في هذة الفتره لمدة 15 يوماً، حتى يتم حصر انتشار العدوى نتيجه الاختلاط.

كما تمنّت أيضاً على المعنيين متابعه المخالطين كما لو انهم مصابون حتى يتبين عكس ذلك بعد اجراء الفحوص اللازمة، وتمّ حتى الآن حجر ثلاث عائلات في منازلهم على ان يتم اجراء الفحوص لكل العائلات الثلاث يوم غد الاثنين، وفق مصادر في المخيم.

واكدت الجهات الصحية على موضوع الحجر المنزلي وعدم الاختلاط في الأسبوعين المقبلين، لتجنُّب نقل العدوى الى أشخاص آخرين.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard