للمرة الأولى... إجراء فحوص لفيروس كورونا في مخيم الميّة وميّة قرب صيدا

20 حزيران 2020 | 18:46

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

إجراء فحوص لفيروس كورونا في مخيم الميّة وميّة قرب صيدا.

أجرى فريق من وزارة الصحة اللبنانية ومنظمة "أطباء بلا حدود"، بالتعاون مع قسم الصحة في وكالة "الأونروا" في لبنان، فحوصاً لفيروس "كورونا" في مخيم المية ومية، وهي المرة الأولى التي يدخل إلى المخيم فريق طبي رسمي، بهدف أخذ عينات عشوائية في إطار المسح الميداني الذي يُجرى لمنع تفشي الفيروس في المناطق اللبنانية بما فيها المخيمات الفلسطينية.

وواكب رئيس قسم الصحة في وكالة "الأونروا" في منطقة صيدا الدكتور وائل ميعاري، عملية إجراء الفحوص التي جرت بالقرب من عيادة "الإونروا" الصحية في المخيم، مشيداً بالتعاون الوثيق بين وزارة الصحة ومنظمة أطباء بلا حدود و"الأونروا" من أجل حماية أبناء الشعب الفلسطيني والمخيمات من انتشار أي وباء، مشيراً إلى أنه جرى أخذ 100 عينة من أبناء المخيم.

يُذكر أنها المرة الثانية التي يدخل فيها فريق طبي لبناني رسمي إلى أحد المخيمات في منطقة صيدا، إذ سبق وأجرى فريق طبي من مستشفى صيدا الحكومي فحوصاً في مخيم عين الحلوة، ثم في عيادة الأونروا في صيدا كثمرة تعاون وتنسيق بين وزارة الصحة والمستشفى الحكومي وقسم الصحة "الاونروا".

وكان قسم الصحة في صيدا، قد أعلن الاستنفار على مدى الأيام الماضية لتطويق إصابة فلسطيني بفيروس "الكورونا" بعدما خالطت ابنته عدداً من أقاربها في مخيم عين الحلوة، حيث أعدّ رئيس القسم الدكتور ميعاري لائحة بأسمائهم وتواصل معهم حتى ساعات الفجر الأولى، وخضعوا لفحوص "كورونا"، وجاءت نتائج 13 شخصاً سلبية بانتظار البقية.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard