هل يغيّر قانون قيصر موقف بوتين في سوريا؟

21 حزيران 2020 | 08:57

المصدر: "النهار"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر صحافي على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين في اليابان، 29 حزيران 2019 - "أ ب"

بعد ثلاث سنوات على تدخّله العسكريّ في سوريا، استطاع الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين دحر المعارضة المسلّحة وإعادة تعويم حكم الرئيس السوريّ بشّار الأسد. لكنّ المسار توقّف تقريباً عند هذا الحدّ.

منذ ذلك الحين، تواجه موسكو معضلة في تحويل الانتصار العسكريّ إلى سياسيّ. وجاء قانون قيصر ليعقّد المشهد أكثر. فروسيا ستكون مرّة أخرى في مرمى تداعيات القانون بما أنّها أهمّ داعم لدمشق.

"جبهة جديدة"أصعب ما تواجهه موسكو في هذا الملفّ هو إقناع الغربيّين بإعادة إعمار سوريا. لن يزداد الوضع صعوبة مع "قيصر" وحسب. فإعادة الإعمار قد تصبح مشكلة ثانويّة في ظلّ قانون يهدف ظاهريّاً إلى تغيير سلوك الرئيس السوريّ بشّار الأسد، لكنّه في العمق، يهدف إلى إسقاط حكمه، وفقاً للمنظور الروسيّ. فقد أعلن سفير موسكو في الأمم المتّحدة فاسيلي نيبينزيا الأسبوع الماضي أنّ الولايات المتّحدة أكّدت أنّ "هدف هذه الإجراءات هو إطاحة السلطات الشرعيّة في سوريا". الباحث في "المجلس الأوروبّيّ للعلاقات الخارجيّة" جوليان بارنز-دايسي ليس بعيداً من هذا الطرح: "فتحت الولايات المتّحدة جبهة جديدة في شكل حملة ‘ضغط أقصى‘، مدفوعة بتصميم شرس على حرمان روسيا وإيران من انتصار دائم في سوريا. تهدف هذه الحملة إلى زيادة عزلة سوريا و(زيادة) الألم الاقتصاديّ الداخليّ، بموازاة رفع التكلفة أيضاً على داعمي الأسد." ويرى بارنز-دايسي أنّ الهدف المعلن من قانون قيصر هو "تغيير سلوك" الحكومة السوريّة، لكنّ مؤيّدي القانون "يسعون فعلاً إلى انهيار النظام". يعيد "قيصر" روسيا خطوات عدّة إلى الوراء. ثمّة حدود لقدرة الكرملين على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard