نادٍ يقفل أبوابه بسبب ارتفاعه 3650 متراً عن سطح البحر

16 حزيران 2020 | 16:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعب يستخدم قارورة أوكسيجين (أ ف ب).

اتخذ لاسا شنغتو، نادي كرة القدم المحترف الوحيد في هضبة #التبت، قراراً بإقفال أبوابه بعد جدل حول المباريات التي يخوضها على أرضه، في مدينة تقع على ارتفاع 3650 متراً عن سطح البحر.

وخاض الفريق المشارك في منافسات دوري الدرجة الثالثة في الصين، مباراتين على أرضه هذا الموسم، اضطر خلالهما الحكم إلى تعليق اللعب بعد مرور نحو ربع ساعة فقط، للسماح للاعبين بالتقاط أنفاسهم واستخدام قوارير الأوكسيجين، بحسب وكالة أنباء الصين الرسمية "شينخوا".

وفي الموسم الماضي، خاض الفريق، الذي حل في المركز 26 بين فرق الدرجة الثالثة الـ32، غالبية مبارياته على بعد 2400 كلم من ملعبه، وذلك في مدينة ديانغ بمقاطعة سشوان.

وأفاد الفريق في بيان عبر حسابه في موقع "ويبو" الموازي لـ"تويتر" في الصين: "أردنا ان نقدم للعالم نافذة على كرة القدم في التبت، وقمنا بأقصى ما يمكن لاستضافة المباريات، لكن من دون جدوى".

وكانت الضربة القاضية للنادي الذي تأسس قبل ثلاثة أعوام، قرار الاتحاد الصيني للعبة عدم السماح بإقامة مباريات في مناطق شديدة الارتفاع عن سطح البحر، خوفاً على صحة اللاعبين.

وأشار النادي إلى انه سيقوم بتسريح كل لاعبيه والمدربين والأفراد، بعدما اكتفى بخوض 5 مباريات فقط في التبت منذ تأسيسه عام 2017.

وأشارت صحيفة "غلوبال تايمس" الصينية إلى ان النادي هو السابع عشر الذي يتوقف عن ممارسة كرة القدم الاحترافية هذا العام، ما يشكل نكسة لسعي العملاق الآسيوي للتحول قوة كبرى في اللعبة الشعبية الأولى عالمياً.

وجاء خروج العديد من هذه الأندية بسبب الصعوبات المالية التي زادها سوءا تفشي فيروس كورونا، الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي، وتسبب بإرجاء انطلاق منافسات دوري الدرجة الأولى إلى موعد غير محدد.

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard