العظام المحروقة تعود إلى الفتوحات الإسلامية الأولى... شكوى ونقل الرفات إلى مكان آمن (صور وفيديو)

12 حزيران 2020 | 20:05

المصدر: "النهار"

"العظام تعود لمقبرة للصحابة والأولياء". (تصوير نبيل إسماعيل).

شكل أمس الصور، التي تناقلتها وسائل الإعلام، عن لهيب نيران مشتعلة وصل الى عظام بشرية في "هنكغار" قريب لمشروع لاند مارك قرب بناية العسيلي –الكابتول في ساحة رياض الصلح. عكس المشهد بحد ذاته تصرفاً غير مألوف، وبربري يعيدنا مكرهين الى صور بشعة من زمن الحرب الأهلية.لمن تعود هذه العظام؟ أكد المؤرخ الدكتور حسان حلاق لـ"النهار" أن هذه العظام تعود لمقبرة للمسلمين في بيروت، مقبرة للصحابة والأولياء منذ عهد الفتوحات الإسلامية الأولى لبيروت، أي منذ أكثر من 1400 سنة ميلادية". ولفت الى أنه "كان من بين الرعيل الأول من الذين شاركوا في معارك فتوحات بلاد الشام ومن بينها فتوحات بيروت، الكثير من الصحابة والأئمة والأولياءوالقضارة والأمراء والباشاوات ومنهم من عاش ودفن في بيروت سواء في مقبرة الباشورة او في سواها " مشيراً الى أنه" في العهد العثماني مثلاً، يوجد قبر في الباشورة لأحد أولياء سوريا الوالي أحمد حمدي باشاوأوضح أن "لهذه المقبرة قدسيتها ليس فقط لأنه دفن فيها بعض الصحابة والأولياء، بل لأن لكل متوف حرمته وكرامته .." (تصوير نبيل إسماعيل).واستعاد بالذاكرة كيف تم إكتشاف المقبرة الضخمة خلال الحفريات، التي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard