جلسة الحكومة الطارئة في السرايا... مداخلات مشحونة للوزراء والبدء بضخّ الدولار في السوق

12 حزيران 2020 | 10:13

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

جلسة لمجلس الوزراء في السرايا ("دالاتي ونهرا").

عقدت في السرايا الحكومية، جلسة طارئة لمجلس الوزراء لمعالجة الأوضاع النقدية برئاسة رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، وفي حضور المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابرهيم وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووفد نقابة الصرافين الذي سيحضر جانباً من الجلسة. كما انضمّ رئيس جمعية المصارف سليم صفير إلى الجلسة.


وقال دياب خلال الجلسة: "اللعب بلقمة عيش المواطن خط أحمر، ولن نسمح به".

وفي تفاصيل الجلسة، تحدثت مصادر وزارية عن "وجود إصرار للوصول إلى حل ينهي ارتفاع الدولار قبل رفع الجلسة، وأنّ جمعية المصارف لم تكن تريد الحضور إلى الجلسة لكن دياب أصرّ على مشاركتها وألّا خيار لها في عدم الحضور".

وقد سبقت اجتماعات في السرايا الجلسة بين اللواء ابرهيم وسلامة ونقابة الصرافين.

ونقلت مصادر وزارية أنّ "مداخلات الوزراء كانت مشحونة، وتركّزت على انتقاد السياسة النقدية التي أوصلت إلى الارتفاع الجنوني لسعر الدولار".

وفي المعلومات أنّ "سلامة شرح وجهة نظره بالأرقام، لكنّ مجلس الوزراء طالبه بحل المشكلة عبر ضخ دولارات في السوق".

وقبل الجلسة، اتصل دياب بالرئيس ميشال عون وتمنّى عقد لقاء ثلاثي يشارك فيه رئيس مجلس النواب نبيه برّي في بعبدا. كما أجرى دياب اتصالاً ببرّي بعد الجلسة ووضعه في أجواء نقاشات مجلس الوزراء والحل الذي تم التوصل إليه مع سلامة ونقابة الصرافين بضخ دولارات في السوق وبتثبيت سعر الدولار على 3940 ليرة لبنانية".

وأشار مراسل "النهار" في السرايا إلى أنّ "نقاشاً مستفيضاً جرى بين دياب وسلامة لضخّ عاجل جداً للدولار في السوق".

بدوره، لفت وزير الصناعة عماد حب الله إلى أنّ "ضخّ الدولار بدأ من مصرف لبنان والوضع إيجابي".

وعقب انتهاء الجلسة، قال وفد نقابة الصيارفة من السرايا إنّ "سلامة أكد للمجتمعين أنه سيبدأ بضخ الدولار النقدي في السوق ونحن سنكون منضبطين في بيعه"، مشيراً إلى أنّه "سنلتزم بسعر صرف الدولار على 3940 ل.ل".

وأكد أنّه "لن نبيع الدولار لمن يريد المضاربة على الليرة اللبنانية"، مضيفاً: "المستوردون بحاجة إلى 10 ملايين دولار يومياً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard