اعتصام لمناصري "التيار" أمام قصر عدل بعبدا... "نرفض تدخل السياسة بالقضاء"

11 حزيران 2020 | 11:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

اعتصام لـ"التيار الوطني الحر" أمام قصر عدل بيروت (مارك فياض).

 نفّذ مناصرو "التيار الوطني الحر" اعتصاماً أمام قصر عدل بعبدا في رسالة الى القضاة تحت عنوان "بدنا الحقيقة"، وحمل المعتصمون يافطات كتب عليها: "منرفض تدخل السياسة بالقضاء العادل والنزيه"، و "ما في حدا أعلى من سقف القانون والقضاء"، وذلك وسط انتشار كثيف لقوى الأمن الداخلي والجيش.

 وأعلن "التيار الوطني الحر" أنّه نظّم تحركاً رمزياً أمام قصري العدل في بيروت وبعبدا، "تماشياً مع استراتيجية التيار للمرحلة الراهنة، تحت عنوان "بدنا الحقيقة" لمتابعة الملف القضائي بموضوع الفيول المغشوش والضغط باتجاه ألا تضيع ملفات الفساد في دروج قصور العدل".

وأوضح، في بيان، أنّه يعتبر أن "ملف الفيول المغشوش هو من أكبر ملفات الفساد المرتبطة بالاحتكارات والغش والسرقة والرشاوى وتغطية الفاسدين والربح غير المشروع على حساب الدولة والمواطنين، كما أن هذا الملف قد أظهر وجود حمايات سياسية لبعض المتهمين المحتملين".

(مارك فياض)

(مارك فياض)

(مارك فياض)

(مارك فياض)

(مارك فياض)

(مارك فياض)







وقال: "نظراً إلى أن اللبنانيين يعانون من أزمة الدولار، وأن أرقام استيراد المشتقات النفطية والفيول تصل إلى ربع الاستيراد اللبناني، نظم التيار الوطني الحر هذا التحرك للأهداف التالية:

- تأمين حصن شعبي متين للقضاء والقضاة ليتمكنوا من استكمال ملف الفيول المغشوش وملفات أخرى ومحاسبة كل المتورطين.

- المطالبة باستكمال التحقيقات في هذا الملف وكشف الحسابات ورفع السرية المصرفية عن المشتبه بهم ومعرفة الحقيقة كاملة.

- رفض زج اسماء القضاة في السجالات السياسية ورفض التدخل في عملهم من قبل قضاة آخرين ومن سياسيين.

- أن يكون القضاة هم خط الدفاع الأول في معركة مكافحة الفساد.

- استعادة أموال الخزينة اللبنانية والمواطنين.

- أن يشكل هذا الملف باكورة ملفات فساد أخرى".

وختم: "يؤكد التيار الوطني الحر أنه إذا استكمل ملف الفيول المغشوش في القضاء، فهو يضرب ركنا أساسيا من بنية الفساد في لبنان".

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard