Friends With The Chef... فكرة أربعة رفاق خلال الحجر

9 حزيران 2020 | 16:57

المصدر: "النهار"

الطاهي رودي عبد الله (مارك فياض).

مع اضطرار معظم الأشخاص حول العالم إلى قضاء المزيد من الوقت في منازلهم، أصبح الطبخ من أولوياتهم. فبات الطهي وإعداد الحلوى محطة التسلية. تَحوّل المطبخ إلى مختبر علمي، تُجرى فيه سلسلة من الاختبارات، بعضها ينجح وآخر يفشل.

بطريقة عفوية، وبشكل تلقائي، ولدت فكرة "Friends With The Chef "، ليلة سبتٍ من ليالي الحجر المنزلي.

في تلك الليلة، اجتمعت مجموعة من الرفاق وقرّرت إعداد صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة الناس شغفهم في إعداد الطعام.

ويقول الطاهي رودي عبدالله لـ"النهار": "أَحبّ رفاقي الطعام الذي أقدّمه لهم، وهكذا انطلقنا بشكل عفوي". عبدالله من الأشخاص الذين خسروا وظائفهم بسبب الضيق الاقتصادي والمعيشي في البلد، واستطاع الآن تأسيس عمل خاص به، بالإمكانات المتوفّرة.

خلال تحضير الطعام في المنزل. (مارك فياض)

تقوم فكرة "Friends With The Chef" على التواصل مع الزبون، ومعرفة ذوقه في الطعام، وإعداد قائمة تتضمن الوجبات الثلاث، المتنوعة، والغنية بالخضر الموسمية، الصحّية واللذيذة. ويشير عبد الله إلى أنّه "توضع الوجبات في حاوية للطعام "Food Container" بطريقة صديقة للبيئة، ولا يُستخدام البلاستيك".

ما يميّز هذا المشروع، أنّه مُعَدّ في المنزل، بِحرص على التفاصيل الصغيرة والدقيقة. جميع الإجراءات الوقائية تُؤخذ بالاعتبار، كتعقيم الخضار والفاكهة وغيرها. فمن لا يملك الوقت الكافي لتحضير طعامه يستطيع اللجوء إلى هذه المبادرة، بهدف تنظيم يوميّاته بشكل صحي وغذائي.

(مارك فياض).

الجودة والنوّعية هما المعياران الأساسيان لشراء المواد الغذائية والأوّلية. يحرص الطاهي رودي على التفاصيل الصغيرة وطريقة تقديم الأطباق، التي تطغى عليها الألوان والزيّنة.

وفي ظل هذه الأزمة الاقتصادية، يبقى تشجيع المبادرات الصغيرة أولوية. تحتاج مؤسسات ممثالة للدعم لتبقى، بالرغم من الحصار الذي يطال المجتمع بأكمله. المشكلة التي تواجه الطاهي رودي، كغيره من الأشخاص، هي غلاء المواد الأولية بين يومٍ وآخر. ولكن بالرغم من هذا كلّه، يبقى الأمل السبيل الوحيد الذي يتعلق به عبدالله ويكافح من أجله.

تكون أحياناً لقمة العيش صعبة المنال، ولكن شغف المهنة وحبها، يدفعان الإنسان إلى الاستمرار في مسيرته، والنضال والكفاح بالرغم من سوداويّة المشهد على أمل وثقة بأنّ غداً سيكون أفضل.

(مارك فياض).

(مارك فياض).



أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard