اكتمال حكومة العراق الجديدة مع ملء الحقائب الشاغرة

6 حزيران 2020 | 17:24

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

حكومة العراق - (أ ف ب).

قال أعضاء بمجلس النواب العراقي إن المجلس أقر اليوم السبت بقية الحقائب الوزارية الشاغرة في حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مع موافقته على تولي إحسان عبد الجبار إسماعيل منصب وزير النفط وعلى الأسماء المرشحة لستة مناصب وزارية أخرى.

وتولى الكاظمي رئاسة الوزراء الشهر الماضي بعد جمود سياسي دام خمسة أشهر بعدما استقال سلفه عادل عبد المهدي أمام احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة.

وكان مجلس النواب قد وافق على كل المناصب بالحكومة الجديدة باستثناء سبع حقائب من 22 حقيبة وزارية. وأقر المجلس اليوم السبت الأسماء المرشحة لتولي وزارات النفط والخارجية والتجارة والثقافة والزراعة والعدل والهجرة.

وإسماعيل هو رئيس شركة نفط البصرة التي تديرها الدولة وتشرف على عمليات إنتاج وتصدير النفط في الحقول الجنوبية لهذا البلد العضو بمنظمة أوبك.

ويجيء تعيينه في وقت يشارك فيه العراق في محادثات أوبك+ التي ستتخذ قراراً فيما يتعلق بتمديد تخفيض الإنتاج النفطي وسط أزمة جائحة كورونا وانخفاض أسعار البترول العالمية.


بسبب "فايسبوك"... جرّدوا شاباً من ملابسه وصوّروه عارياً

شهدت محافظة قنا في صعيد مصر واقعة كان بطلها موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، انتقم خلالها 6 أشخاص من شاب كان على علاقة بابنتهم.

وقد تلقّت الشرطة بلاغاً بتعدي 6 أشخاص من عائلة واحدة على شاب في إحدى قرى محافظة قنا، بعد أن ضربوه وجرّدوه من ملابسه، وصوًروه عارياً.

وكشفت تحريات المباحث عن أن الشاب كان على علاقة بفتاة تعرّف إليها منذ نحو عامين من خلال موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".

وأخبرته الفتاة أنها انفصلت عن زوجها الذي أنجبت منه طفلين، على عكس الواقع، وتطورت علاقتهما إلى مكالمات وصور جنسية، حتى علم أهلها بما يحدث في الخفاء.

وأشارت التحريات إلى أن عائلة الفتاة هددتها بالقتل ما لم تستدرج الشاب الذي يقطن بمحافظة الجيزة إلى بلدتهم حتى ينتقموا منه.

ورضخت الفتاة لمطالب عائلتها بعد تهديدها واستدرجت الشاب، وما إن وصل إلى قريتهم حتى تعدّوا عليه بالضرب بطريقة وحشية وجردوه من ملابسه وصوروه عارياً.

وقال الشاب في تحقيقات المباحث إنه كان في زيارة إلى أحد أصدقائه وفوجئ باعتداء 6 أشخاص عليه، بينما قال المتهمون إن الشاب لص أتى لسرقة القرية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard