" في جوفِكِ النارُ يا حمّالةَ الحطبِ"

6 حزيران 2020 | 08:49

المصدر: النهار

فيا حمّالة الحطب أفيقي من سكرك بسموم الحقد

ظننت موهوماً بأن لهفوات الشك بعد العلم يقينها،

ولأنياب الغدر بعد الحق ركونها،

ولأحقاد الظلم بعد العدل سكونها، وللأنفس الحيرى بعد التّيه أن تلتقي مُعينها،

وللعروق الهاجرات دماءها بعد اللقاء أن تحتضن جريانها،

وللقلوب بعد هجير الكره أن تستفيء بنبضها وكيانها،

وأيقنت بعد الوهم بأن الظنّ كان أنبل من الحقيقة،

وبأن جهنم أمجادها تستلذ أضلع الأنفس البريئة،

وبأن للتاريخ في صفحاته المظلمة لهم أسطراً مشنوقة،

فيا حمّالة الحطب أفيقي من سكرك بسموم الحقد، واغتسلي من شياطين كرهك بسلسبيل آيات الله رب الخليقة.



"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard