كورونا يشلّ موسم الأعراس ويُبقي منه الفستان الأبيض والصُوَر

5 حزيران 2020 | 19:06

موسم أعراس مشلول (تعبيرية).

هو عام استثنائي بكل المقاييس، ففي مثل هذه الأيام، تزخر الليالي بالأعراس، وتشهد صالونات التجميل إقبالاً كثيفاً من العرائس والمدعوات إلى هذه الحفلات. هذا المشهد غاب تماماً هذه السنة، إذ يشهد قطاع الأعراس حالياً في لبنان شللاً تاماً جراء انتشار فيروس كورونا. شلل سبقه عجز وتراجع نتيجة الأزمة الاقتصادية الصعبة التي تمرّ بها البلاد منذ ما بعد ثورة 17 تشرين الأول الفائت. هذا القطاع الذي يدرّ أموالاً طائلة ويعتبر من القطاعات الأكثر ازدهاراً في لبنان، توقّفت حركته في خضمّ موسمه، أي من أواخر الربيع حتّى أواخر الصيف بسبب قرار التعبئة القاضي بإقفال صالات الأعراس، ما دفع بالكثير من المقبلين على الزواج إمّا إلى تأجيل أعراسهم، أو إلى إلغائها والاستعاضة عنها بعشاء أو سهرة في المنزل أو في أحد المطاعم، لالتقاط صور لذكرى لم تكتمل فرحتها.لم تكن دانا تتخيّل أنّ يوم زفافها سيمّر في وقت تشهد فيه البلاد حظر تجوّلٍ وتعبئة عامّة. العروس التي كانت تجهّزت ليومها الكبير الذي كان مقرّراً في 11 نيسان، وجدت وخطيبها محمد أنّه من المستحيل إقامة عرسهما، إذ إنّه ليس معروفاً متى تنتهي كورونا. فقرّرا أن يقوما بـ "نقلة"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard