"كل مين إيدو إلو" في الساحات اللبنانية... حمْل سكاكين وسواطير في طريق الجديدة

5 حزيران 2020 | 13:39

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

طريق الجديدة (تصوير حسام شبارو).

لا يكفي اللبناني الغلاء الفاحش وأزمة كورونا، حتى تطلّ إشكالية قديمة- جديدة، لا تنكفئ حتى تتقدّم المشهد، ألا وهي إشكالية التفلُّت الأمني. هو مشهد يعتاد عليه اللبناني وتعجز عن ضبطه القوى الأمنية، وغالباً ما يسقط نتيجته ضحايا، خصوصاً حين تتطوّر الأمور وتُستعمل الأسلحة. إشكالية "كل مين إيدو إلو" تفرض أمراً واقعاً على المجتمع اللبناني المتهالك أصلاً، والقابع على "كف عفريت"، والمستعدّ للاشتعال في أي وقت، فما جديدها؟

إذاً، وقع إشكال في ساحة أبو شاكر في منطقة طريق الجديدة. وفي التفاصيل، أنّ عدداً من الشبان في المحلة أقدموا على حمل سكاكين وسواطير، في وجه شبان آخرين من المحلة عينها، وتم اقفال عدد من المحال والمؤسسات، خوفاً من مضاعفات الإشكال، وسط صريخ وتهديد وحتى للمارة من السيارات.

وتجمّع عدد كبير من المواطنين، وراحوا يتساءلون عن سبب الإشكال والتوتّر، وأفاد عدد من السكان أنّ هذا الإشكال تجدّد اليوم بعد إشكال خلال ليل أمس من دون أن تُعرف أسبابه. وحضرت دورية لقوى الأمن الداخلي والاستقصاء والجيش وبدأت تحقيقاتها.

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).


هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard