فوائد الرياضة في الصغر تستمر في فترة البلوغ

28 آذار 2014 | 11:04

أكد فريق من العلماء أن النشاط الحركي البدني في الصغر يعمل على الحفاظ على كثافة العظام وحجمها وقوتها ليحتفظ الجسم بهذه الفوائد حتى عند بلوغ مرحلة الكبر. وأوضحت البحوث أن ممارسة ألعاب متعددة ومزاولة نشاط حركي، خصوصاً في المراحل المدرسية، يقي ضد الكسور عند الكبر. وقال الباحثون أيضاً إن الرياضة البدنية تعزز القوة البدنية للعظام ليتم الحفاظ عليها لأطول فترة كلما تقدموا في السن، وذلك وفقاً لتقرير نشر في "دورية الأكاديمية للعلوم"، بحسب ما ذكرت صحيفة "تيليغراف" البريطانية.

وعلى الرغم من قوة العظام نتيجة للجهد البدني المبذول في مرحلة الطفولة والشباب، إلا أنه لم يكن معلوماً في السابق ما إذا كانت الفوائد تستمر طوال فترة البلوغ. وقد أظهرت دراسة شملت مجموعة من لاعبي البيسبول المحترفين السابقين، خصوصاً من ضاربي الكرة أنهم ما زالوا يتمتعون بقوة عظامهم حتى بعد بلوغهم الـ80 عاماً، رغم عدم ممارستهم هذه الرياضة لأكثر من 50 عاماً .

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard