ألبانيا تعيد فتح حدودها البريّة والحدائق والصالات الرياضيّة: النقل الجماعي متوقّف

1 حزيران 2020 | 20:31

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

مسلم يصلي في باحة جامع دوريس الكبير في دوريس بألبانيا (24 أيار 2020، أ ف ب).

أعادت ألبانيا اليوم الاثنين فتح حدودها البرية وسمحت للسكان بحرية التنقل بعد 79 يوما من قيود فيروس كورونا. لكنها ستواصل منع الأنشطة الجماعية حتى 23 حزيران.

وقال مسؤول صحي إن الوضع "مستقر" رغم زيادة حالات الإصابة اليومية.

وسجلت ألبانيا التي يبلغ عدد سكانها 2.8 مليوني نسمة، 1143 حالة إصابة بفيروس كورونا و33 حالة وفاة.

وستبدأ المباريات الرياضية، بخاصة مباريات كرة القدم التي يفتقدها الألبان كثيرا، هذا الأسبوع دون جمهور.

وأعيد اليوم أيضا فتح الحدائق وصالات الإنترنت والصالات الرياضية بمقتضى إرشادات توجيهية تتعلق بالنظافة. والمتاجر مفتوحة بالفعل.

وسيظل النقل الجماعي متوقفا، وكذلك ارتياد دور السينما والملاهي الليلية وحمامات السباحة حتى 23 حزيران، بالإضافة إلى حفلات الزفاف والمؤتمرات وجلسات المحاكم.

ولمساعدة السياحة على تعويض خسائرها أعادت السلطات اليوم الاثنين فتح الشواطئ الملحقة بالفنادق وسمحت لمن هم من أصل ألباني بدخول البلاد في العطلات.

وتوفع البنك الدولي تقلص الاقتصاد الألباني بنسبة خمسة في المئة إذا تم استئناف معظم الأنشطة بحلول أوائل الصيف وأن ترتفع النسبة إلى 6.9 في المئة إذا استؤنفت في وقت لاحق من الموسم. 

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard