تبادل سجناء بين إيران والولايات المتحدة: عمليّة نادرة وغير كافية

1 حزيران 2020 | 15:53

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

إيرانيون يمرون قرب مطعم في العاصمة طهران (26 أيار 2020، أف ب).

أجرت #إيران و#الولايات_المتحدة عمليات نادرة لتبادل سجناء خلال السنوات الماضية. لكنها لم تكن كافية، فلا يزال كل من البلدين المتخاصمين منذ عقود يحتجز مواطنين من البلد الآخر.

لكن أعلنت طهران، الاثنين، أن العالم سيروس أصغري الذي اتهم في الولايات المتحدة بسرقة أسرار صناعية قبل تبرئته، سيعود إلى بلده خلال أيام.

وبين من أطلق سراحهم في السنوات الفائتة، الصحافي الأميركي -الإيراني العامل في صحيفة "واشنطن بوست" جيسون رضائيان الذي تم تبادله عام 2016 مع سبعة إيرانيين مسجونين في الولايات المتحدة، فضلاً عن العالم الإيراني مسعود سليماني الذي أفرج عنه مقابل الأكاديمي الأميركي شيوي وانغ.

ومنذ أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 2018 الانسحاب من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015، أوقف العديد من الإيرانيين في الولايات المتحدة، وأدين كثر منهم أيضاً.

في ما يلي لائحة بأسماء من يعرف أنهم معتقلون في الولايات المتحدة وإيران، في وقت دعت طهران أخيرا إلى تنفيذ عملية تبادل شاملة للسجناء مع واشنطن:

- الأميركيون المسجونون في إيران -

- العسكري السابق مايكل وايت. أوقف وايت في تموز 2018 وحكم عليه في آذار 2019 بالسجن عشر سنوات، لإدانته بإهانة المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي ونشر صور شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق محاميه.

- رجل الأعمال سياماك نامازي ووالده الثمانيني محمد باقر نامازي. يحمل كلاهما الجنسيتين الإيرانية والأميركية، وينفذان منذ عام 2016 عقوبة بالسجن عشر سنوات لإدانتهما بـ"التجسس" لحساب الولايات المتحدة.

- الأميركي الإيراني مراد طهباز، العضو في منظمة للدفاع عن البيئة. حكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهمة "التآمر مع الولايات المتحدة".

- في تشرين الأول 2016، أفادت الصحافة الأميركية عن الحكم على غلام رضا شاهيني بالسجن 18 عاماً. وأعلن هذا الأميركي الإيراني حينها لصحيفة "لوس أنجليس تايمز" من سجن إيراني أنه أدين بتهمة "التعامل مع حكومة أجنبية" بعد توقيفه في حزيران من العام نفسه.

- رجل الأعمال الزرادشتي كاران فافاداري، الذي يحمل أيضاً الجنسيتين الأميركية والإيرانية. أوقف في حزيران 2016 بتهمة التجسس وحكم عليه بالسجن 15 عاماً لإدانته بعدة تهم بينها "التواطؤ ضد الأمن القومي". أفرج عنه مقابل كفالة في تموز 2018 بانتظار محاكمته، لكن لا يمكنه مغادرة إيران.

- الإيرانيون المحتجزون في الولايات المتحدة -

- سجاد شاهديان الذي سلم منذ أيام من بريطانيا إلى الولايات المتحدة حيث هو متهم بانتهاك العقوبات الأميركية ضد إيران السارية خارج الولايات المتحدة أيضا، عبر شركة خدمات مالية، وفق وزارة العدل الأميركية.

- أحمد رضا محمد دوستدار ومجيد قرباني. يحمل كلاهما الجنسية الأميركية أيضاً، وحكم عليها في كانون الثاني 2020 بالسجن 38 و30 شهراً بتهمة محاولة اختراق "حركة مجاهدي خلق" ومراقبة قادة هذه المجموعة الإيرانية المعارضة التي تنشط من الخارج، وتصنفها طهران بأنها "إرهابية".

- مهرداد أنصاري الذي سلم في آذار من جورجيا إلى الولايات المتحدة. وهو متهم بمحاولة تأمين قطع غيار عسكرية لإيران بحسب وزارة العدل الأميركية.

- العالم الإيراني سيروس أصغري الذي اتهم في عام 2016 بسرقة أسرار صناعية. وتمت تبرئته في تشرين الثاني. لكنه بقي موقوفاً لأسباب مرتبطة على ما يبدو بقانون الهجرة. وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية في الأول من حزيران أنه سيعود إلى بلاده "خلال الأيام المقبلة".

- أمين حسن زاده وهو إيراني أميركي يعمل في مجال الدفاع. مثل في تشرين الثاني 2019 أمام القضاء، وهو متهم بسرقة بيانات من المؤسسة التي يعمل فيها وإرسالها لشقيقه في إيران، وفق إذاعة "إن بي أر" الأميركية العامة.

- بهروز بهروزيان الذي يحمل أيضاً الجنسيتين الأميركية والإيرانية. حكم عليه في تشرين الأول 2019 بالسجن 20 شهراً لتصديره لإيران قطع غيار لخطوط أنابيب في خرق للعقوبات الأميركية.

- الإيراني الأميركي مهدي هاشمي. أوقف في آب 2019 واتهم بالتخطيط لإرسال سلع محظورة إلى إيران وفق وزارة العدل الأميركية.

- الإيراني الأميركي بهرام كريمي وعلي الصدر هاشمي نجاد. أوقف كريمي في آذار 2018 وهاشمي في كانون الثاني 2020، ويتهم كلاهما بالتورط في مشروع بين فنزويلا وإيران الخاضعتين لعقوبات أميركية، يهدف إلى تمرير 115 مليون دولار عبر النظام المالي الأميركي وفق وزارة العدل الأميركية.

- مهين مجتهدزاده. أوقف في تشرين الثاني 2018 وحكم عليه بالسجن 443 يوماً في كانون الثاني لمحاولة تصدير قطع غيار لتوربينات إلى إيران.

- صدر عماد واعظ وبوران أزاد وحسن علي مشهر فاطمي. يحمل الثلاثة الجنسيتين الأميركية والإيرانية. أوقفوا في نيسان 2018، ويحاكمون حالياً بتهم انتهاك العقوبات الأميركية على إيران.

- بهزاد بورغناد الذي أوقف في أيار 2019 في ألمانيا وسلم في تموز 2019 إلى الولايات المتحدة. حكم عليه بالسجن 46 شهراً في تشرين الثاني لاتهامه بتصدير ألياف كربون إلى إيران.

- علي رضا جلالي المحكوم عليه بالسجن 15 شهراً في آذار 2018، بتهمة نقل تقنيات عسكرية إلى إيران. ولا يزال مسجوناً وفق المكتب الفدرالي للسجون.

- ميلاد كالانتاري. أوقف في عام 2015 وحكم عليه بالسجن 10 سنوات في آذار 2017 لإدانته خصوصاً بانتحال شخصية.

- رضا أولنغيان وهو إيراني أميركي. حكم عليه بالسجن 25 عاماً في آذار 2018 لمحاولة تصدير قطع غيار لصواريخ ولطائرات عسكرية إلى إيران.

- منصور اربابسيار الذي حكم عليه في 2013 بالسجن 25 عاماً لمحاولة اغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة. 

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard