دُفن في مقابر الصدقة... أسرة رفضت تسلُّم جثمان ابنها بعد 12 يوماً من وفاته بكورونا

1 حزيران 2020 | 09:50

المصدر: "النهار

أثارت واقعة مؤلمة ردود فعل غاضبة في الشارع المصري، بعد أن رفضت أسرة متوفى بفيروس كورونا المستجد تسلّم جثمانه لدفنه، وظلت جثته في ثلاجة حفظ الموتى بمستشفى كفر الدوار العام 12 يوماً.

في الثامن عشر من أيار الجاري دخل "محمد.أ" 43 عاماً مستشفى الحجر الصحي بكفر الدوار على إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وتوفي في اليوم التالي.

وأُخطرت أسرته بوفاته لتسلّم جثمانه لدفنه، ولكنهم رفضوا خشية تعرضهم للإصابة بالفيروس.

وظلّت إدارة المستشفى متحفظة على جثمانه انتظاراً لأن يتسلّمه أحد أقاربه لدفنه، ليجري إخطار النيابة العامة بذلك، إلى أن قرر المستشار عماد الجندي المحامي العام لنيابات شمال دمنهور التصريح بدفن جثته بمدافن الصدقة بكفر الدوار.

وعقب تقنين الإجراءات، قام رجال الشرطة بالتنسيق مع الفريق الطبي بمستشفى كفر الدوار ورجال الإسعاف بمراسم الدفن وصلاة الجنازة ودفنه بمقابر الصدقة بعد اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة.


أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard