حسين بظاظا يطلق مجموعة كبسولات THE BOMBERS PROJECT

3 حزيران 2020 | 12:11

المصدر: "النهار"

حسين بظاظا.

احتفالاً بإطلاق متجره الإلكتروني الجديد، طرح المصمم اللبناني حسين بظاظا مجموعة "الكبسولة الإلكترونية" الأولى: مشروع سترات الطيارين THE BOMBERS PROJECT. تُباع هذه المجموعة حصرياً عبر موقع www.husseinbazaza.com، وتطلب مسبقاً وتُنتج بكميات محدودة مع تأمين الشحن حول العالم. وتقدّم إصدارات مختلفة مع لمسة "بظاظا" الخاصة على القطعة الأساسية. 

وتحمل كلّ سترة في طيّاتها قصة إحدى مُلهمات الماركة في الماضي، وكلّ واحدة منها تردّد صدى حكاية مختلفة - من النهاية الحزينة لـ"لونا" LUNA ضمن مجموعة خريف شتاء 2015 إلى معضلة "بورتو" PORTU الأخيرة ضمن مجموعة ربيع ـ صيف 2020.

وتنقسم تصاميم سترات الطيارين إلى ثلاثة أقسام:

سترات الطيارين المطرّزة التي تتميّز بتفاصيل من خيوط الحرير مع أنماط مصنوعة بدقّة؛ سترات الطيارين المطبوعة التي تحكي قصة كاملة تُبصر النور من خلال أعمالنا الفنّية، وسترات الطيارين المقصوصة التي تسلّط الضوء على التفاصيل المتميّزة للمجموعة. ومثالاً على كلّ واحدة منها، تعود نار "هيلين" HELLÈNE الشهيرة من خلال نمط الخيوط، أرض الخيمياء الخاصة بـ"صوفيا" SOPHIA تعاود الظهور بنقشة مطبوعة، بينما تستعرض قصّات "أمل" AMAL بفضل إطلالات معدّات الوقاية الخاصة بها.

ويحظى كلّ قسم بإنتاج من إصدارات مختلفة عدّة يصل مجموعها إلى أكثر من 20 سترة طيارين متنوّعة للاختيار منها.


تُنتج كلّ الإصدارات بالقَصّة نفسها؛ وتتميّز كلّ منها بتصميم كبير الحجم مع ياقة عالية وأطراف أكمام مطاطية، وحزام مطاطيّ جزئياً وسحّاب أماميّ. كما تضمّ جيوباً داخلية مخفيّة بالإضافة إلى جيوب خارجية لتوضيب الأغراض الضرورية، وهي تجمع بين الأزياء والخصائص العملية بشكل مثاليّ. وعلاوةً على التميّز بوظيفة مزدوجة وإرضاء العملاء بأسلوب مينيماليّ مبسّط، يمكن ارتداء بعض سترات الطيارين على الوجهين: سواء على الوجه الذي يحمل توقيع الماركة، أو على الوجه الأساسي ذي اللون الواحد الذي يتخلّله توقيع المصمم.

تترافق كلّ سترات الطيارين مع سراويل قصيرة متناسقة، وهي شديدة المرونة، بحيث يمكن ارتداؤها معاً أو تنسيقها بشكل مستقلّ بأساليب مختلفة. تحظى جميعها بقصّة سراويل برمودا الكلاسيكية مع خصرٍ عالٍ وقصّة فضفاضة فوق الساقين، وهي تتميّز أيضاً بحزام مطاطيّ ليتمّ ارتداؤها بسهولة، وتضمّ جيبين جانبيين.

ويشكّل التواصل بشأن الاستدامة محور تركيزنا في مجموعة "الكبسولة الإلكترونية" الأولى، وليس فقط من خلال المعنى المتعارف عليه. من خلال قمصان الـ "تي. شرت" التي تحمل شعارات متميّزة، نحن نوجّه الرسائل عبر اللعب على الكلام.

ونريد تسليط الضوء على الأساليب الكثيرة التي يمكننا تحقيق الاستدامة بأنفسنا من خلالها قبل الاهتمام بأيّ شيء آخر: من خلال تجديد موقفنا حيال الحياة، والتحلّي بالإدراك الذاتيّ كأولويّة والإيمان بأنفسنا. ويؤدّي كلّ هذا إلى نوع آخر من الاستدامة نحن بأمسّ الحاجة إليه: الحفاظ على صحّتنا العقليّة. نحن نعيش في حقبة الاستدامة، وبالتالي يجب أن نحمل جميعنا شعلة الاستدامة.








خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard