تشخيص طبّي خاطئ حول صحة رضيع في مصر... رواية صادمة

31 نوار 2020 | 09:59

المصدر: "النهار"

رضيع (تعبيرية).

هدّدت أسرة طفل بتحريك بلاغ للنائب العام ضدّ طبيب نسائي وتوجيه تهم عدّة له، على رأسها الشروع في القتل، بعد تسجيل واقعة غريبة لاقت ردود فعل واسعة في الشارع المصري، إثر اكتشاف أنّ الطفل الرضيع لا يزال على قيد الحياة قبل دقائق من دفنه، بعدما تحرَّك داخل الكفن.

الواقعة التي حدثت في محافظة أسيوط بمصر، بدأت بشعور أم الطفل بآلام خلال حملها في الشهر الثامن، وهو ما دفعها إلى استشارة طبيب نسائي، إلا أنه صدمها بموت طفلها، ثم خضوعها لعملية لإخراج الرضيع، إلا أنهم اكتشفوا لاحقاً أنه لا يزال على قيد الحياة.

الطفل هو الأول للأب والأم بعد انتظار 7 سنوات من الزواج من دون أن يرزقا بذرية. وبعد عملية جراحية استمرت ساعتين، سلم الطبيب جثمان الطفل من أجل دفنه، وفجأة تحرك الطفل. فتحدثوا مجدداً مع الطبيب الذي أجرى العملية، الذي شدد على أنه متأكد من وفاة الطفل. فتوجهت العائلة إلى طبيبي أطفال آخرين جزما بأن الطفل يتمتع بصحة جيدة، ولكنه بحاجة إلى وضعه سريعاً داخل حضانة، نظراً لولادته قبل موعده بما يقارب الشهر.

عم الطفل ويدعى "مازن" كشف تفاصيل الواقعة الصادمة في فيديو بثه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكداً أن زوجة أخيه شعرت بآلام في الشهر الثامن للحمل فاضطرت للذهاب إلى طبيب نساء في منطقة دار السلام بمحافظة سوهاج، ليوجّه صدمة للأسرة بأن الطفل تُوفى بعد الكشف والتحاليل وأنه سيضطر لإجراء عملية جراحية لإخراج الجنين متوفّى.

وأضاف عم الطفل أن الطبيب أكد وفاة الطفل داخل بطن زوجة أخيه، مؤكداً أنهم امتثلوا إلى قرار الطبيب ووافقوا على إجراء العملية، وعقب إجرائها داخل عيادة الطبيب خرج اليهم وأبلغهم أن الطفل متوف، وأن والدته تعاني نقصاً في الدم وطالبهم بالتبرع لها ليسارع عدد من الأقارب في التبرع لها بالدم.

وشدد عم الطفل على أنه أخذ الطفل المتوفي وذهب إلى المنزل لتغسيله ودفنه وتجهيز القبر، إلا أنهم فوجئوا في أثناء ذلك بأن الطفل على قيد الحياة، قائلاً: "وجدنا الطفل يحرك يده"، مؤكداً أنهم أخذوا الطفل وذهبوا به إلى أكثر من طبيب أطفال وأخبروهم بأن الوظائف الحيوية للطفل بخير، وطالبوا بوضعه في حضانة حفاظا على حياته، مضيفاً أن الطبيب الذي أجرى العملية القيصرية لزوجة شقيقه أخطأ خطأ جسيماً، وأنه تقدم للنيابة العامة ببلاغ يتهم فيه الطبيب بالإهمال والشروع في قتل الطفل لمحاكمته، وأنه لولا أن حرّك يده لدفن حياّ.

وأكد عم الطفل أن أقاربه هددوا بتحطيم عيادة الطبيب الذي أخطأ، إلا أنه قام بتهدئتهم كما تلقى اتصالات من بعض التابعين للطبيب من أجل التوسط بين الطرفين، وأنه يريد الجلوس معهم، إلا أنه وأسرته متمسكون بتقديم بلاغ إلى النيابة العامة للتحقيق في الواقعة.


أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard