جونسون يحسم الجدل حول قضيّة مستشاره كامينغز: "القضيّة أُغلقت"

28 نوار 2020 | 17:09

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

متاجر مغلقة في شارع بورتوبيلو غرب لندن (28 أيار 2020، أ ف ب).

أكدت الحكومة البريطانية، الخميس، أن رئيس الوزراء البريطاني #بوريس_جونسون يعتبر أن الجدل المتعلق بمستشاره #دومينيك_كامينغز قد "أغلق"، في حين قالت الشرطة إن تنقلات كامينغز خلال فترة الحجر تشكل خرقاً "بسيطاً" للقيود.

وصرح متحدث باسم جونسون: "قال رئيس الوزراء إنه يعتبر أن كامينغز تصرف بطريقة مسؤولة وقانونية نظراً للظروف، ويرى أن القضية أغلقت". 

من جهتها، اعتبرت الشرطة البريطانية أن كامينغز ارتكب خرقاً "بسيطاً" لقواعد العزل المفروضة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، لكنها لا تنوي الشروع بإجراءات قانونية ضده.

وأوضحت شرطة دورهام في بيان أنه يمكن اعتبار أحد تنقلات كامينغز، الذي أثار جدلا سياسيا واسعا، بمثابة خرق للقواعد، لكن بشكل "بسيط"، لأنه جرى التقيد بتدابير التباعد الجسدي على ما يبدو. 

وبدأت القضية التي أحرجت جونسون الذي يتعرض بالفعل لانتقادات شديدة بسبب إدارته لأزمة الوباء، مساء الجمعة عندما كشفت صحيفتا "ديلي ميرور" و"غارديان" أن كامينغز ذهب إلى منزل والديه في دورهام بشمال انكلترا مع زوجته وابنهما البالغ من العمر أربع سنوات.

وأوضح المستشار أنه فعل ذلك لأن الزوجين لم يكن لديهما من يرعى الطفل في لندن فيما ظهرت على زوجته أعراض كوفيد-19، وخشي أن يكون هو نفسه مريضاً.

واعتبرت الشرطة التي فتحت تحقيقًا بعد شكوى من متقاعد، أن التوجه إلى القرية لا يتعارض مع تدابير الاحتواء.

لكن الشرطة تعاملت بشكل مختلف إزاء رحلة في 12 نيسان إلى قلعة بارنارد، على بعد أربعين كيلومترًا من دورهام. وفي مؤتمر صحافي الاثنين، أوضح المستشار أنه توجه إلى هناك بسيارته للتأكد من دقة بصره وأن بإمكانه القيادة للعودة إلى لندن.

وبحسب الشرطة، لو أوقف أحد عناصرها كامينغز، لكان نصحه بالعودة إلى دورهام وذكره بمخاطر السفر أثناء الوباء. وأضافت في بيان: "لو قبل كامينغز بتلك التعليمات، لما كان سيحال على الملاحقة".

ووفقاً لسياستها خلال الوباء، لا تنوي شرطة دورهام ملاحقة كامينغز لأن ذلك سيعني "معاملته بشكل مختلف عن أي فرد آخر من الجمهور".

وفي ما يتعلق بالادعاءات المتعلقة بوجود كامينغز في دورهام في 19 نيسان، اعتبرت الشرطة أنه لا توجد أدلة كافية.

ونتيجة لذلك، قرر مركز شرطة دورهام التوقف عند هذا الحد "وأبلغ كامينغز بقراره"، وفق البيان.


أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard