البراكس: نطمئن المواطنين بأنّ تسليم المحروقات سيتم بصورة طبيعية غداً وليس هناك من أزمة

27 نوار 2020 | 20:42

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

زحمة أمام إحدى محطات الوقود في عكار.

صدر عن رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان سامي البركس البيان التالي:

"تتمنى نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان من المواطنين الكرام، عدم تصديق الشائعات التي تبث بأنّ هناك ازمة بنزين بسبب عدم تسليم المحروقات اليوم من قبل شركات الاستيراد.

كل ما في الأمر انه بسبب عطلة عيد الفطر المبارك التي امتدت الى اربعة ايام، لم تتمكن وزارة الطاقة والمياه من اصدار جدول تركيب الاسعار الجديد صباحا" الذي يصدر كل يوم اربعاء والذي من العادة ان يحضر كل يوم ثلثاء، ونتج عن ذلك رفض شركات الاستيراد تسليم المحروقات اليوم الى المحطات، مما ادى الى اقفال بعضها بسبب نفاذ المخزون. وهذا ما كنا قد نبهنا منه ببيان اول من امس وبضرورة ان تفرض السلطة هيبتها وتلزم هذه الشركات ان تفتح ابواب تسليم المحروقات يومي السبت والثلثاء لان البلد لا يحتمل اقفال مستودعات المشتقات النفطية اربعة او خمسة ايام متواصلة. ونشكر معالي وزير الطاقة والمياه ريمون غجر الذي طلب من منشات النفط في طرابلس والزهراني تسليم البنزين والمازوت ومحاولة سد جزء من حاجات السوق المحلي، كما نشكره لتوقيعه الجدول فور وروده اليه اليوم ظهرا. فنطمئن المواطنين بان تسليم المحروقات سيتم بصورة طبيعية غدا صباحا، وليس هناك من ازمة فالبنزين متوفر بكميات كبيرة وليس هناك من سبب للهلع على المحطات".

من جهته، طمأن ممثل موزعي المحروقات ومستشار نقابة المحطات في لبنان فادي أبو شقرا في اتصال مع "النهار" أن "لا وجود لازمة محروقات في لبنان"، داعياً المواطنين إلى "عدم الهلع والتهافت على المحطات لشراء الوقود وتخزينه". وأوضح أبو شقرا أنّ "المحروقات متوافرة لدى شركات استيراد المحروقات ولدى الدولة، وسيتم توزيع كميات كافية على المحطات كافة".

كما لفت إلى أنّ "المشكلة التي حصلت اليوم هي نتيجة تأخر جدول تركيب اسعار المحروقات من وزارة الطاقة، بما حصل أدّى إلى تأخير تسليم المحروالى الشركات"، موضحاً أنّه "تم معالجة الأمر لاحقاً مع وزير الطاقة ريمون غجر".

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard