"حب وأمل وفرح"... رسائل صوتية إنسانية نكّهت حفل نانسي عجرم (فيديو)

27 نوار 2020 | 11:58

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من حفل نانسي عجرم.

"حب وأمل وفرح"، كلمات مفتاح يتوق إليها العالم بعد شبح فيروس كورونا الذي خيّم بظلمه على الإنسانية قدّمتها الفنانة #نانسي_عجرم، عند الثامنة من مساء أمس بتوقيت بيروت، لمناسبة عيد الفطر، في حفل يشبه النَّفَس والرسالة التي أرادت أن تنقلها إلى العالم، لا سيّما العالم العربي: "أمل بلا حدود" (Hope Beyond Borders).

وجّهت رسالة قبل انطلاق الحفل، قالت فيها: "هذا العام، العيد وفرحته مختلفين، نحتفل بالقليل وكلّ في منزله لوحده أو مع أقرب الناس. العالم الذي نعرفه يتغير مرة جديدة، والشعب العربي مرّ بالكثير من المشاكل، لكنه بكل تأكيد سيبقى صامداً وجاهزاً وموحّداً. قد تكون هناك حدود بيننا، ولكننا نعلم جيداً أننا قلب واحد أقوى من كل شيء". وتابعت: "فلنتأمل بغدٍ أجمل، ونبقَ بجانب من نحبّهم القريبين والبعيدين عنّا، دعونا نفرح ونتشارك بكل ما لدينا، الطيبة والحب دائماً يربحان، سوا فينا نخلق عالم كتير حلو". 

اختارت عجرم موقعاً من على سطح أحد المباني في وسط بيروت، تقصّدت به أن تمزج بين جمالية بيروت الموجوعة ورسائل صوتية لعائلات أبعدها كورونا، لكنّها حملت في أصواتهم الأمل في لمّ الشمل من جديد: "فترة وبتقطع". كما تقصّدت أن تجدد دعوتها بين كل جزء من الحفل للتمسك بالأمل في رسالة صوتية أيضاً: "لأنّ احتفالاتنا هذه السنة أتت مختلفة، دعونا نتذكّر كل الذين يحتفلون منذ سنوات بظروف أصعب، انشاالله لا نرى غير الحب والسلام في العالم العربي والعالم أجمع". 

الحفل الذي أذيع في قناة عجرم عبر "يوتيوب" جاء في أجزاء ثلاثة: حب، أمل وفرح، واختارت لهذه العناوين "ميدلي" من أرشيفها الغنائي تتناسب مع كل جزء، بمشاركة فرقتها الموسيقية، فيما تفاعلت عجرم مع أغنياتها المختارة، كأنّ الجمهور حاضر أمامها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard