جونسون يدافع عن مستشاره كامينغز: بريطانيا تفتح المدارس الابتدائيّة جزئيًّا اعتباراً من حزيران

24 نوار 2020 | 19:24

المصدر: "أ ف ب- رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب- رويترز"

جونسون مغادرا مقره في 10 دوانينغ ستريت في لندن (20 أيار 2020، أ ف ب).

قال رئيس الوزراء البريطاني #بوريس_جونسون، اليوم الأحد، إنه يدعم مستشاره دومينيك كامينغز الذي يتعرض لضغوط تطالبه بالاستقالة بسبب سفره خلال إجراءات العزل العام عقب ظهور أعراض فيروس #كورونا على زوجته.

وأضاف في مؤتمر صحافي: "أعتقد أنه تصرف على نحو مسؤول وقانوني من جميع النواحي".

فتح المدارس

كذلك، أعلن جونسون الأحد أن المدارس الابتدائية البريطانية ستعيد فتح أبوابها جزئيا اعتبارا من أول حزيران.

وقال في المؤتمر الصحافي إن العودة إلى مقاعد الدارسة ستقتصر في المرحلة الأولى على التلامذة الذين تراوح أعمارهم بين 4 و6 أعوام، وبين 10 و11 عاما.

وأوضح أن طلاب الصفوف الثانوية سيعودون لاحقا للتحضير للامتحانات اعتبارا من 15 حزيران. 

وتثير مسألة إعادة فتح المدارس جدلا في البلاد التي تسجّل أعلى معدّل وفيات بكوفيد-19 في أوروبا وثاني أعلى معدّل إصابات بين دول القارة.

وبحسب آخر حصيلة أعلنتها الحكومة، سُجّلت على الأراضي البريطانية نحو 37 ألف وفاة لأشخاص تأكدت إصابتهم بكوفيد-19، علما أن هذا الرقم قد يرتفع إلى أكثر من 41 ألفا لوجود وفيات يشتبه بأنها ناجمة عن الوباء.

 وذكر جونسون أن بلاده سجلت 118 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 36793.

الأسبوع الماضي، طالبت نقابات المعلمين الحكومة بإعادة النظر في قرار إعادة فتح المدارس نظرا لاستمرار المخاوف الصحية.

وكانت سلطات محلية عدة في إنكلترا قد استبعدت إعادة فتح المدارس في أول حزيران، علما أن اسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية قررت إبقاء المدارس مغلقة الشهر المقبل.

وفي حين لم تحدد ويلز موعدا لإعادة فتح المدارس، ستُستأنف جزئيا الحصص الدراسية في المؤسسات التعليمية في اسكتلندا اعتبارا من 11 آب.

أما في إيرلندا الشمالية فلن يعود التلامذة إلى مقاعد الدراسة قبل أيلول.

والجمعة، اعتبرت الهيئة الاستشارية العلمية للطوارئ التابعة للحكومة أن الأدلة على احتمال تأثر الأطفال أو إصابتهم بالمرض غير قاطعة.

لكنّها أشارت إلى أن المخاطر بالنسبة للأطفال تبقى أقل مقارنة بالبالغين.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard