جنوب إفريقيا تبحث تقديم مساعدة لموزامبيق لقتال متشددين يشتبه بأنهم على صلة بداعش

23 نوار 2020 | 18:47

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

عناصر من تنظيم داعش.

أعلن وزيرة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب إفريقيا ناليدي باندور أن بلادها تبحث تقديم مساعدة في عمليات لمكافحة تمرد إسلامي له صلات بتنظيم الدولة الإسلامية في شمال موزامبيق.

ومنذ 2017 تشن ميليشيات يشتبه بأن لها صلات بتنظيم الدولة الإسلامية بين الحين والآخر هجمات في إقليم كابو ديلجادو في أقصى شمال موزامبيق. ويضم الإقليم مشروعات للغاز تديرها شركات مثل توتال وإكسون موبيل. وشهدت وتيرة أعمال العنف تصاعدا في الأشهر الماضية.

وقالت باندور في تصريحات أدلت بها لهيئة الإذاعة الحكومية (إس.إيه.بي.سي) في وقت متأخر من مساء الجمعة إن الدولتين تجريان محادثات بشأن المساعدة التي يمكن لجنوب أفريقيا تقديمها. ولم يتضح من تصريحاتها إن كان ذلك قد يتضمن إرسال قوات لكنها قالت إنها تعلم أن موزامبيق تستعين بمزودي خدمات أمنية خاصة. وجاءت تصريحاتها بعد قمة لمجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية (سادك) شهدت حث الدول الأعضاء فيها على دعم موزامبيق في محاربتها للمتشددين.

ولا يُعرف الكثير عن الجماعة المتشددة التي كانت تعرف في البداية باسم أهل السنة والجماعة وانتهجت أساليب مثل قطع الرؤوس ومحو قرى وتدمير البنية التحتية.

لكن في الآونة الأخيرة أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن عدد من الهجمات عبر قنواته الإعلامية الرسمية وتزايدت حدة الهجمات على مدى العام المنصرم وشهدت سيطرة المتشددين على بعض البلدات الكبرى في الإقليم رغم أن ذلك كان لفترات وجيزة.

وأعلنت الحكومة عن قتل ما يزيد عن 100 مسلح في الأشهر الماضية لكن محللين وآخرين عبروا عن قلقهم من النهج القاسي الذي تتبعه الحكومة وذكروا أنها تستعين بمتعاقدين عسكريين من جهات خاصة.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard