مباراة في الإجرام... ورضوان البرنس يصحح السيناريو الظالم

22 نوار 2020 | 23:25

المصدر: "النهار"

محمد رمضان.

اختار رضوان، بطل أحداث مسلسل "البرنس"، مخطط الوقيعة بين إخوته من أجل الانتقام منهم واحداً تلو الآخر، على ما فعلوه معه سواء بقتل ابنه وزوجته أو حبسه 5 سنوات ظلماً، وجريمة لفّقوها له.

وربما اختار مؤلف العمل ومخرجه هذه الطريقة، وكما جاء في الحلقة 29، بعد أن ذهب كثيرون بخيالهم أن رضوان سيقتل إخوته مباشرة، لكن يبدو حتى الآن أن الأحداث في طريقها لأن تضع رضوان في نهاية سعيدة بعد سنوات من الشفاء والمعاناة على يد إخوته.

بدأ رضوان الذي يُجسّد دوره محمد رمضان برأفت زوج أخته الذي خطفه في مكان لا يعرفه أحد، ومن خلاله بدأ تنفيذ مخطط الإيقاع بين فدوى وزوجها فتحي وأخيه ياسر، بعد أن صوّر مقطع فيديو بنفسه يثبت هذه الخيانة.

رأفت كان هو الذراع المحرّكة للأحداث دون أن يظهر رضوان، فقط أرغمه على إرسال ملفات صوتية بأنه سافر خوفاً من رضوان، لذا كشف سر عدم إنجاب فدوى برسالة، وخيانة فدوى وياسر برسالة أخرى وفيديو يثبت كلامه، صوّره رضوان نفسه.

كل هذه الخيوط المتشابكة، يتخيّل لكثيرين أنها معقّدة، لكن السيناريو الذي وضعه محمد سامي ونفّذه بحرفية على كرسي الإخراج، رفض المباشرة في الانتقام، مثلما فعل في بداية المسلسل بعدم إبلاغ رضوان الشرطة بالتسجيل التآمري لإخوته واعترافهم بقتل ابنه وزوجته.

وإذا كان السيناريو في بداية الحلقات لم يُنصف رضوان، فإنه صحّح هذا الأمر بأن جعل كل الخيوط في يد رضوان يحركها كيف يشاء بذكاء دون أن يضعه أحد في دائرة الشكوك، لأن الخيانة موجودة منذ البداية، فقط هو أسهم في كشفها بالدليل، بل إنه سيوثق لحظات انتقام فتحي من زوجته فدوى.

أبرز ما جاء في الحلقة 29 التي أذيعت اليوم هي الحوار الإجرامي بين فدوى وفتحي، وكلاهما ارتكب ضد الآخر جريمة تستحق الانتقام. وببراعة، واصل أحمد زاهر الذي يُجسّد دور فتحي، وروجينا التي تقوم بدور فدوى، التألق في رسم أبعاد هاتين الشخصيتين الشريرتين.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard