جريمة وحشية... نهاية قاسية لابنة الـ9 سنوات

20 نوار 2020 | 12:16

المصدر: "النهار"

اعتداء (تعبيرية).

جريمة بشعة أثارت ردود فعل غاضبة وواسعة في الشارع المصري، لشاب تجرد من كل مشاعر الإنسانية ولم يراعِ حرمة شهر رمضان المبارك أو براءة الأطفال، وقتل ابنة عمه التي لم يتخطّ عمرها 10 سنوات بعدما هدّدت بفضحه عقب قيامه باغتصابها.

بدأت الواقعة بتلقي مديرية أمن محافظة الدقهلية، بلاغاً من والد الصغيرة يارا أحمد سويلم، 9 سنوات، باختفائها في أثناء لهوها أمام المنزل، ثم العثور على جثتها داخل الترعة بعد يومين من غيابها.

وكشفت التحريات عن أن مرتكب الجريمة ابن عمها ويدعى أحمد، الذي استدرجها في أثناء اللعب مستغلاً عدم قلقها من الذهاب معه كونه ابن عمها، ثم تعدى عليها جنسياً، إلا أنها هددته فخاف بافتضاح أمره فتعدى عليها بالضرب وخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وألقى بجثتها في ترعة القرية لإخفاء جريمته.

وألقت قوات الأمن القبض على المتهم واعترف بجريمته، قبل أن تتم إحالته إلى النيابة التي باشرت التحقيق.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard