مع بدء إجراءات رفع العزل في البلدين... إسبانيا ترفع الحظر عن الرحلات الجوية إلى إيطاليا

19 نوار 2020 | 17:55

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

كاتدرائية - جامع قرطبة الإسبانية المغلقة (أ ف ب).

بدأت إيطاليا المرحلة الثانية من اجراءات رفع العزل مع إعادة فتح المتاجر والمقاهي، بعد أن كانت أكثر دولة تضرراً جرّاء جائحة #كورونا، في وقت تستفيد منذ 4 أيار من بعض الحرية بفضل رفع تدريجي للاجراءات بموجب المرحلة الأولى.

وعلى خلفية القرار الإيطالي، رفعت إسبانيا اليوم الحظر المفروض على جميع الرحلات الجوية المباشرة من إيطاليا، في حين أبقته على السفن السياحية مع استمرار وضع المسافرين الوافدين في الحجر الصحي.

وشجع تراجع معدل الوفيات بسبب كورونا في إسبانيا، التي تحتل المركز الرابع في العالم من حيث عدد الإصابات، على بدء تخفيف واحد من أشد إجراءات العزل العام صرامة في أوروبا. لكن من المرجح أن يضطر اقتصادها الذي يعتمد على السياحة للانتظار حتى أواخر شهر حزيران لاستقبال السياح.

وكانت إسبانيا فاجأت الأسبوع الماضي شركاءها الأوروبيين بفرض حجر صحي لمدة أسبوعين، في وقت تمنع رحلات الطيران من إيطاليا منذ 11 آذار لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

ويستعد رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث لأن يطلب من البرلمان تمديد حالة الطوارئ حتى أواخر حزيران. وساعدت الطوارئ على الحد من العدوى لكنها فرضت قيودا غير مسبوقة على الحدود والحركة وسببت ضررا اقتصاديا هائلا. في وقت يتوقع بنك إسبانيا المركزي أن ينكمش الاقتصاد بين 9.5 بالمئة و12.4 بالمئة في 2020.

وأعرب 14 بالمئة من الإسبان فحسب ممن شملهم استطلاع أجراه المركز الحكومي للدراسات الاجتماعية إنهم يعتزمون السفر للخارج عندما تُرفع إجراءات العزل العام. وجرى تأجيل المشتريات الضخمة إذ لا يفكر سوى 4.2 بالمئة فحسب في شراء سيارات جديدة و3.4 بالمئة في شراء منزل.

ورغم أن المسح أفاد بأن 48.4 بالمئة من الإسبان لا يثقون في الحكومة، أظهر أن 75 بالمئة يودون تنحية الانتقادات جانبا في الوقت الراهن ودعم السلطات.

وخلال ذروة تفشي الوباء، كانت إسبانيا تفقد مئات المواطنين يوميا فيما استُنزفت موارد المستشفيات ودور الرعاية. لكنها أبلغت أمس عن أدنى معدل وفيات خلال شهرين وكان 59 حالة. وبلغ العدد الإجمالي للوفيات 27709 وعدد الإصابات 250 ألفا.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard