نائب ديموقراطي: إقالة ترامب المفتش العام للخارجيّة له صلة ببيع أسلحة للسعودية

18 نوار 2020 | 20:11

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

النائبان الأميركيان إليوت أنغل (الى اليسار) وفرانك بالوني (الى اليمين) خلال جلسة اللجنة الفرعية للطاقة والتجارة (14 أيار 2020، أ ف ب).

قال النائب الديموقراطي إليوت أنغل، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي، اليوم الاثنين، إن المفتش العام لوزارة الخارجية ربما أقيل لأنه كان يحقق في إعلان الرئيس #دونالد_ترامب حالة طوارئ لتمهيد الطريق أمام بيع أسلحة للسعودية العام الماضي.

ولم يرد البيت الأبيض ووزارة الخارجية والسفارة السعودية حتى الآن على بيان أنغل.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" أول من نقل هذا البيان.

وأعلن ترامب الإقالة المزمعة للمفتش العام ستيف لينيك في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة.

وكان لينيك رابع مفتش حكومي يطيح به الرئيس الجمهوري في الأسابيع الأخيرة.

وأعلن أنغل والسناتور بوب مينينديز، الديموقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الذي يسيطر عليها الجمهوريون، يوم السبت أنهما بدآ تحقيقا في عزل لينيك.

وقال أنغل في بيان: "علمت أنه قد يكون هناك سبب آخر لإقالة السيد لينيك. مكتبه يحقق، بناء على طلبي، في إعلان ترامب الزائف حول حالة الطوارئ حتى يتمكن من إرسال أسلحة إلى السعودية".

وأضاف: "ليست لدينا الصورة الكاملة بعد، ولكن من المثير للقلق أن وزير (الخارجية مايك) بومبيو يريد طرد السيد لينيك قبل إتمام هذا العمل. على الإدارة الامتثال للتحقيق الذي بدأته مع السناتور مينينديز وتسليم كل السجلات المطلوبة من وزارة (الخارجية) بحلول يوم الجمعة".

وأثار ترامب غضب العديد من أعضاء الكونغرس في أيار من العام الماضي، بما في ذلك بعض زملائه الجمهوريين والديمقراطيين، بإعلان حالة الطوارئ بسبب التوتر مع إيران من أجل تجنب مراجعة الكونغرس لمبيعات عسكرية بقيمة ثمانية مليارات دولار، معظمها إلى السعودية.

وأصدر مجلسا النواب والشيوخ قرارات لمنع المبيعات. لكن ترامب اعترض عليها ولم يكن هناك دعم كاف في مجلس الشيوخ بقيادة الجمهوريين لمواجهة ذلك الاعتراض.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard