‏تقنين الكهرباء... فتش عن "الفيول المغشوش"!

17 نوار 2020 | 23:42

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

معمل الزوق.

فيما  تشهد بعض المناطق اللبنانية انقطاعا غير مبرر للتيار الكهربائي، عزت مصادر كهرباء لبنان أسباب إنقطاع الكهرباء في المناطق المختلفة الى إنخفاض نسبة الفيول بشكل كبير في المخزون بما يجبر المعامل إلى تخفيض ساعات التغذية. غير أن بيان المؤسسة وفق ما تؤكد مصادر مطلعة أغفل أسباب انخفاض الفيول بالرغم من موافقة "سوناتراك" على استبدال شحنة "الفيول المغشوش" الذي تم تفريغه منذ نحو الشهرين، ولا تزال الخزانات محجوزة بسببه بانتظار استعادة الشحنة. وهناك ايضا شحنة أخرى غير مطابقة حيال الكثافة وهذا الاختلاف البسيط كان يمكن قبوله كما جرت العادة، غير ان التحقيقات الجارية في قضية "الفيول المغشوش" انعكست تحفظا شديدا لدى المعنيين في المديرية العامة للنفط بشؤون استلام الفيول، ويبدو تاليا ان الموضوع يستدعي تدخل رئيس الحكومة لتسريع معالجة الوضع بالنسبة لتفريغ الخزانات من الفيول المغشوش وقبول غير المطابق بعد التأكد من وقوع الاختلاف ضمن الحدود المقبولة حسب دفتر الشروط.

وإذ تلفت المصادر عينها الى اسباب يجب أخذها في الاعتبار وتتعلق بالاوضاع المعقدة للموظفين في المديرية العامة للنفط المعنيين بإجراءات قبول وتفريغ الفيول، فمنهم من أوقف ومنهم قيد التحقيق، أو في حالة خوف من أي خطأ، تعتبر أن "هذا الوضع لا يجوز أن يستمر ويجب معالجته في أسرع وقت ولا يمكن الاتكال على وزارة الطاقة لإيجاد الحل".

واستنادا الى هذه التجربة تؤكد المصادر ضرورة التعجيل بتطبيق المرسوم الاشتراعي رقم 79 الصادر في 27 حزيران 1977، المتعلق بإصدار المرسوم اللازم لدمج المنشآت بالمديرية العامة للنفط ووضعها تحت سلطة ورقابة وتوجيه هذه المديرية وتجهيز مختبراتها بما يلزم من وسائل تقنية وموظفين فنيين من ذوي الاختصاص، كي لا تبقى صلاحيات هذه المديرية مشتتة أو غير قابلة للممارسة بوجود منشآت تتمتع باستقلالية خارج القانون.



هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard