"الكبسولة موندي"... المشروع الذي يحوّل جسد المتوفي إلى شجرة (صور)

15 أيار 2020 | 12:47

المصدر: "سي أن أن"

  • المصدر: "سي أن أن"

الكبسولة موندي على شكل بيضة.

تعتمد الديانات كافّة عملية الدفن التقليدية وهي وضع الإنسان في التربة، فالبعض يلف الجثة بالقماش ويدفنها في التراب وآخرون يضعونها داخل تابوت خشبي ثم يغطونها بالتراب.

لكن يبدو أن هذه الأعراف قد تتغيّر مع الوقت، مع ابتكار تقنيّات جديدة مثل تلك المعروفة بـ"بديل للتابوت"، وهو كبسولة دفن قادرة على تحويل الجسم بعد الوفاة إلى شجرة، كما أوضح موقع "سي أن أن" الأميركي.

وفي التفاصيل، بدأت فكرة "الكبسولة موندي" في العام 2003، عندما شاهد الزوجان آنا سيتيلي وراؤول بريتزيل أطنانًا من الأثاث مهشمًا في نهاية معرض التصميم الشهير في ميلانو "Salone del Mobile"، فقرّرا تحويلها إلى مشروع ثقافي بيئي.

الكبسولة موندي في مهرجان العلوم في بولندا.
وأفاد راؤول بريتزل: "الموت جزء من حياتنا، لكن في معارض التصميم لا أحد يهتم بهذا الجانب من حياتنا لأنّنا نخشى النظر إليه، لذلك قرّرنا تصميم مشروع "الكبسولة موندي" الصديقة للبيئة".

ويوضع الجسم في شكل الجنين داخل الكبسولة المصنوعة من البلاستيك الحيوي أو النشا على شكل بيضة قابلة للتحلل عند دفنها في الأرض مثل البذور لكي تتحوّل مع الوقت إلى شجرة.

وفي المستقبل، ستتحول الكبسولات إلى حدائق تذكارية مليئة بالأشجار بدلاً من شواهد القبور.

الكبسولة على شكل بيضة القابلة للتحلّل.
الجسم في شكل الجنين داخل الكبسولة.

آنا سيتيلي وراؤول بريتزيل، صاحبا مشروع الكبسولة.
الكبسولات تتحوّل إلى حدائق تذكارية من الأشجار.


ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard