فرنجية يصعّد في وجه التيار و"الحزب" فهل ينجح في المغامرة؟

11 نوار 2020 | 20:38

المصدر: "النهار"

فرنجية.

منذ زمن ليس بالقصير، غاب عن السمع الرموز السياسيون المحسوبون على رئيس تيار "المرده" سليمان فرنجية، والذين اعتادوا الظهور على الشاشات والتعبير عن توجهات زعيم بنشعي وآرائه، واعتادوا أيضا التواصل مع الصحافيين "الورقيين". وقد افتقدوا من كواليس بيروت ومقاهيها التي ترتادها عادة النخبة السياسية والاعلامية.وعليه، استقر في خاطر الاعلاميين الراصدين مقولة فحواها أن سليل الزعامة الزغرتاوية الاساسية قد قرر قطع خيوط علاقته بالخارج، والعودة إلى لعبة "موارنة الأطراف" وهي التوحد، استعدادا لمنازلة من أدرجهم مدرج الخصوم، ويشرع في "المواجهة مهما كان الثمن"، وبصرف النظر عما تكون النتائج .
وانطلاقا من ذلك، صار يشق جدا على الصحافيين الوقوف على كنه ما يريده فرنجية وما يصبو إليه في العمق، إلى أي مقام يريد أن يبلغ.
الاستنتاج الثابت، والذي تعزز في الساعات القليلة الماضية، أن فرنجية ماض قدما في المعركة التي بدأها في مواجهة "التيار الوطني الحر" وبيئته حتى النهاية، وان تخطى توجه المخاشنة هذا حدود الخطوط الحمر .
وقد تجلى ذلك في محطتين أخيرتين أحدهما اسباغه الحماية على مطلوب للمثول أمام القضاء بتهمة عميمة، (سركيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard