العهد و"حزب الله" يطوّعان الحكومة محلياً ودولياً... ودياب يفشل في خرق بيئة السنية السياسية!

10 أيار 2020 | 18:41

المصدر: "النهار"

دياب (دلاتي ونهرا).

قبل أن تقرر الحكومة مفاوضة صندوق النقد الدولي، حظيت مسبقاً بتغطية "حزب الله" ورعاية العهد لتمريرالخطة المالية والاقتصادية. الهدف هو لإثبات أن الحكم الحالي أنجز شيئاً عجزت عنه الحكومات السابقة التي كانت تقوم على التسويات، ولتأكيد أن السلطة اليوم المدعومة بوصاية محور الممانعة قادرة على مكافحة الفساد وادعاء مسار مختلف اقتصادي وسياسي مع اللبنانيين والمجتمع الدولي ممثلا بصندوق النقد تحت عنوان الإنقاذ، فيما الأمر الأساسي هو للإمساك بالبلد وتغيير طبيعته ووجهه بعدما بات الإنهيار يطال الجميع.لم يكن كلام رئيس الجمهورية ميشال عون الاخير عن أنه سيسلم البلد بعد انتهاء ولايته أفضل مما كان، تفصيلاً، إذ هو مقتنع وفق سياسي لبناني بأن القرار في يده ويمارس سياسة تهدف الى فرض أمر واقع في الصلاحيات خصوصاً في موقع الرئاسة، ويسعى خلال المرحلة المقبلة الى تكريس واقع حكومي ممسوك من الرئاسة الأولى خصوصاً وأن رئيس الحكومة حسان دياب لم يستطع تسجيل خرق يمكن الاستناد إليه في بيئة السنية السياسية على رغم الأزمات التي تعانيها لدى مرجعيتها المتمثلة بالحريرية، وكذلك في عدم قدرة المعارضة السياسية لدى قوى 14 اذار على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard