مطهّرات وأمصال وأجهزة... الجامعات المصرية تتسابق للسيطرة على كورونا

10 نوار 2020 | 10:08

المصدر: "النهار"

جامعات مصرية.

دخلت الجامعات المصرية سباقاً من أجل تقليل الأضرار الناجمة عن تفشي فيروس #كورونا في مصر أخيراً، بعد زيادة عدد الإصابات ووصولها إلى ما يقرب من 9 آلاف إصابة وانتشار الذعر بين المصريين.

وتسابقت الجامعات المصرية في محاولة الوصول إلى علاج أو مصل وسط اختبارات عدّة للمراكز البحثية التابعة للجامعات، بالإضافة إلى الابتكارات التي تسهم في تقليل تفشي المرض من بوابات وتعقيم وأجهزة تنفّس وكمامات، بالإضافة إلى تحويل المدن الجامعية إلى أماكن للعزل.

وشهدت الفترة الماضية تحويل أكثر من مدينة جامعية إلى أماكن للعزل الصحي، كما صممت جامعة سوهاج جهازاً للتعقيم والتطهير للمترددين على الجامعة يومياً سواء كانوا عاملين أو غيرهم، والذي يعمل آليا وعلى مدار الساعة للحد من انتشار فيروس كورونا، وتصنيع الكمامات نتيجة الطلب المتزايد وبيعها بأسعار رمزية .

مركز الابتكار وريادة الأعمال بجامعة عين شمس نفّذ وسائل مبتكرة لتعقيم مباني الكليات والمستشفيات التابعة للجامعة على رأسها بوابات التعقيم وإجراء أبحاث على علاجين يستخدمان لعلاج أمراض أخرى لتجربتهما لعلاج كورونا.

طلاب كلية الهندسة بجامعة حلوان ابتكروا كمامة جديدة من مادة PLA كمشروع ابتكاري جديد من خلال تكامل ماكينة الطباعه ثلاثية البُعد 3D Printer مع نظام الهندسة العكسية Revese Engineering، ويهدف التطبيق العملي للمشروع إلى تصنيع كمامة تحقق أعلى وقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد مع تقليل كلفة استخدام الكمامات القماش المستهلكة، كما يمكن تعقيمها وإعادة استخدامها بشكل دائم.

كما تشارك كلية هندسة المطرية في مبادرة "مصريون ضد فيروس كورونا" لتصنيع جهاز تنفس اصطناعي في مبادرة تهدف للتصدي لفيروس كورونا المستجد وحل مشكلة نقص الأجهزة والإمدادات الطبية بانخفاض الكلفة وسهولة التصنيع دون تعقيدات كثيرة، بحيث يمكن استخدام الجهاز في حالات الطوارئ والأوبئة، ويتميز الجهاز بأنه لا يحتاج إلى أي مصدر كهرباء ويعمل بشكل ميكانيكي، ويمكن استخدامه في سيارات الإسعاف والهليكوبتر والمستشفيات الميدانية، ويمكن تخزينه بكميات كبيرة لاستخدامه في الحالات الطارئة.

من جانبها، أعلنت كلية الهندسة بجامعة حلوان أنّ فريقاً بحثياً بمعمل الأبحاث اللاسلكية صمم وابتكر نظاماً إلكترونياً متكاملاً يدعم عملية التقصي الذاتي والمتابعة للأشخاص المحتمل مخالطتهم لأشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، مما يساعد فى الحد من انتشار الفيروس، وإذا أصيب صاحب التطبيق يرسل البيانات إلى المنصة الإلكترونية وتفرغ البيانات وتحدد الأماكن التي مرّ بها خلال 14 يومًا ويبدأ بتذكر الأشخاص الذين خالطهم.

كما قدّمت جامعة حلوان مشروعاً إلى هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار STIFA لتطبيق تقنية النانو تكنولوجي لتطوير مطهر نانومتري جديد باستخدام مركبات الرامينوليبيدات للحد من انتشار فيروس كورونا.

كذلك أعلنت كلية الصيدلة بجامعة حلوان، عن مشروع بحثى بالتعاون مع كلية الفنون التطبيقية يهدف إلى تطوير منسوجات بتقنية النانو تكنولوجي مضادة للميكروبات، للسيطرة على عدوى فيروس كورونا وتوفير الحماية اللازمة لأبطال الجيش الأبيض من الأطباء والممرضين.

من الآن فصاعداً، "نتفلكس" في لبنان مسموحة لفئة معينة فقط!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard