إسبانيا وفرنسا والإمارات... مواعيد عودة حركة السياحة العالمية بعد أزمة كورونا

10 أيار 2020 | 08:33

المصدر: "الصن"

آمال بعودة الحياة.

تعاني السياحة العالمية في أغلب الدول أخيراً توقفاً تاماً بسبب تفشي فيروس #كورونا المستجد.

ووفقاً لموقع جريدة "الصن" البريطانية، فإنّ بعض البلدان بدأت في رفع إجراءات الإغلاق الصارمة والتدابير الاحترازية أخيراً، وهو ما يفتح الباب لعودة السياحة خلال الفترة المقبلة، بخاصةً أن إيطاليا وإسبانيا الأكثر تضرراً في أوروبا بدأتا في تخفيض القيود التي تم وضعها قبل ستة أسابيع، كما أن اليونان وقبرص أبدتا تفاؤلاً بشأن عودة المصطافين بحلول الصيف الحالي.

وترفض بعض البلدان تحديد موعد للعودة، حيث أكدت فرنسا ومصر أنه من السابق لأوانه تحديد ذلك، إلا أنّ هناك توقعات بشأن عودة السياحة في بعض البلدان خلال الفترة المقبلة.

فرنسا - 2021

كانت فرنسا هي الأكثر صرامة في ما يتعلق باستئناف السياحة والسفر، حتى السياحة الداخلية تبدو غير محتملة هذا الصيف، ويخشى أصحاب الفنادق والوكالات السياحية المحلية أنّ السياحة لن تتمكن من العودة حتى العام 2021.

وقالت ستيفاني جومبير، مالكة شاتو، لمجلة فوربس: "أشك أن يكون لدينا أي سائحين خلال العام الحالي"، فيما أضافت سيلفي شيفالييه، رئيس لجنة السياحة أن الأجانب لن يعودوا لفرنسا في العام 2020.

إسبانيا - آب

فرضت إسبانيا عمليات إغلاق صارمة وحظرت على الناس الخروج، إلا إذا كانوا بالقرب من منازلهم، إلا أنهم بدأوا أخيراً في تقليل تلك الإجراءات مع فتح الشواطئ بحلول الشهر المقبل للسكان المحليين ولكن هناك وجهات نظر متضاربة حول موعد عودة السياحة الخارجية.

وتتمنّى الجزر التي تعتمد على السياحة الخارجية عودة المصطافين بحلول الشهر المقبل، حيث من المرجح أن ترى مايوركا السياح الألمان فقط بحلول تموز على أقرب تقدير، مع توقّع البريطانيين بحلول آب.

وأكد رئيس جزر الكناري أنخيل فيكتور توريس لصحيفة الموندو الإسبانية، أن السياحة ستعود في تشرين الأول أو تشرين الثاني أو كانون الأول، إلا أن إسبانيا لم تعط أي تواريخ محددة حتى الآن.

البرتغال - 2021

على الرغم من أن البرتغال أقل إصابات بفيروس كورونا من فرنسا وإسبانيا، إلا أنها الأكثر تشاؤمًا بشأن عودة السياح، حيث يخشون عدم عودة السياح حتى العام 2021.

وحذّر إليديريكو فيغاس، رئيس جمعية فنادق ومشاريع الغرف السياحية لبلومبرغ، من أن العديد من الفنادق لن يتم افتتاحها هذا العام، وحتى لو تعاملت البلاد مع الوباء بشكل جيد، فإنه لا يتوقع عودة السياح إلى المنطقة حتى نيسان من العام المقبل.

حتى ذلك الحين، سيتعين على الصناعة الاعتماد على العطلات المحلية مع الحجوزات المحلية.

اليونان - حزيران

اليونان هي الأكثر إيجابية؛ لأنّ السياح، لا سيما البريطانيين سيعودون بحلول حزيران، حيث أكد وزير السياحة اليوناني هاري ثوهاريس أن هدفه أن يبدأ الموسم في تموز وربما يمتد حتى تشرين الأول أو تشرين الثاني، مؤكداً أنّ منظمي الرحلات السياحية يأملون وينتظرون فقط لمعرفة ما ستكون عليه الضمانات الصحية والقواعد الجديدة.

يتم رفع الإغلاق ببطء في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك افتتاح الفنادق الشهر المقبل.

قبرص - حزيران

تأمل قبرص في الترحيب بالسياح مرة أخرى بحلول حزيران، وعلى رغم التفاؤل، لم يتم تأكيد ذلك من حكومة قبرص.

بلغاريا - تموز

يمكن السياح العودة إلى شاطئ صني بيتش في بلغاريا في أقرب وقت في تموز، حيث تقلل البلاد من إجراءات إغلاقها، حيث تنتهي إجراءات الإغلاق يوم 13 آيار، مع خطط لفتح المنتجعات في الأشهر القليلة القادمة بدءاً من 1 تموز.

قال وزير المال فلاديسلاف غورانوف: "نحن نتحرك نحو الإجراءات المتعلقة بالاستعادة التدريجية للحياة الاجتماعية والاقتصادية، مع التركيز على الإجراءات التي ستبقى كما هي".

لتشجيع السياح، ستوفر الشواطئ أيضاً كراسي استلقاء مجانية وأسرّة تشمس وطاولات عند فتحها مرة أخرى للعمل.

تركيا - أيار

قد يفوت السياح العودة إلى تركيا في موسم الصيف، ومن المتوقع أن تبدأ تركيا في العودة إلى حياتها الطبيعية بحلول الأسبوع الثاني من شهر أيار، ولكن سيتعين على السياح الانتظار لفترة أطول.

وأضاف وزير السياحة أنه في حين أن بعض السائحين قد يتم الترحيب بهم بحلول نهاية حزيران، فإن دولاً أخرى بما في ذلك تلك الموجودة في أوروبا، قد لا تتمكن من دخول البلاد حتى نهاية تموز.

دبي - تموز

قال هلال المري، المدير العام للسياحة والتسوق التجاري في دبي، إن دبي تريد البدء في السماح للسائحين بالعودة إلى الإمارات بحلول شهر تموز، بعد أن أوقفت جميع الرحلات الجوية في 24 آذار.

وأضاف المري لبلومبرغ: "لا تزال العديد من البلدان مغلقة، ويتعلق الأمر أكثر بالمناقشات الثنائية، نحن بحاجة فقط للتأكد من أننا على استعداد إذا جاءت الأمور في وقت أبكر مما هو متوقع".

تقوم الفنادق بالفعل بتخفيض الأسعار بنسبة 60% لتشجيع السياح على العودة، ولكن لم يتم وضع أي خطط لوصول الزوار الدوليين حتى الآن.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard