أزمة الدولار... هل سيبقى اللبناني قادراً على شراء هاتف ذكيّ؟

7 نوار 2020 | 10:42

المصدر: "النهار"

محلات الخليوي تستأنف عملها (حسن عسل).

تتواصل الأزمة المالية والاقتصادية التي يعاني منها #لبنان، لا سيما تلك المتعلقة بسعر صرف الدولار وانعكاسه على ارتفاع وتفاوت الأسعار، بدءاً من الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الاستهلاكية الرئيسية وصولاً إلى الأضرار الكبيرة والغلاء اللذين يلاحقان القطاعات الإنتاجية والبضائع المستوردة.اليوم ومع ملامسة الدولار عتبة الـ4000 ليرة في سوق الصيرفة، بدأ اللبنانيون ملاحظة التفاوت الكبير في أسعار الأجهزة الإلكترونية، ليس آخرها الصدمة الكبيرة التي أحدثتها صورة انتشرت الأسبوع الماضي على وسائل التواصل الاجتماعي لسعر هاتف iPhone 11 Max في أحد المحال التجارية لبيع الهواتف، والذي بلغ سعره 7 ملايين و600 ألف ليرة لبنانية، بعدما كان سعره في السابق 2 مليونين و890 ألف ليرة، أي 1900 دولار على سعر الصرف الرسمي 1515... فهل سيبقى اللبناني قادراً على شراء الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية بعد رؤية هذه الأصفار والأرقام المبهرة؟
"هاتفي الآيفون هو أغلى ما أملكه اليوم"، يقول علي الذي يقتني هاتف iPhone X، مضيفاً باستهزاء: "أحميه برموش عيني، وأعمل على مضاعفة حمايته بشتى الطرق كي لا يصيبه أي مكروه، إذ ليس باستطاعتي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard