نتنياهو ملك الألاعيب وغانتس فشِل في أن يكون البديل

5 نوار 2020 | 18:01

المصدر: "النهار"

بنيامين نتنياهو (رويترز).

بعد 14 سنة على حكم الأراضي المحتلة، جدّد بنيامين نتنياهو رئاسته للسلطة الإسرائيليّة لفترة قد تطول حتى عما تعهّده. استطاع البقاء للمرة الخامسة رئيساً للوزراء على مدى 11 سنة متواصلة. لكنّه لم يستطع التخلّص من الشعور بالخوف من السجن بسبب اتّهامه بقضايا فساد.بعد ثلاثة دورات انتخابية في سنة واحدة لم يتمكن من تأليف حكومة يمينية وعجز عن تأمين 61 مقعداً في الكنيست. قدّم عرضاً لتأليف حكومة وحدة وطنية مثنى وثلاث إلى غريمه زعيم حزب "أزرق أبيض" بني غانتس الذي رفض لأنه قال إنه لن يشترك في حكومة "رئيسها متهم بجرائم فساد ".
لم ييأس نتنياهو، فتابع بشراسة ودهاء وميكافيلية دائمة حتى حقّق غاياته: البقاء في السلطة وتعزيز حصانته بالحدّ الأدنى في مواجهة المحاكمة. ومثّلت جائحة كورونا "هدية من السماء" بالنسبة إليه.
وضعت الجائحة الإسرائيليّين أمام الأمر الواقع بعد أن تفشى الوباء وسجل 14000 إصابة واكثر من 150 حالة وفاة . وقعت غالبيّة الإصابات في القدس المحتلّة وفي الأحياء اليهودية المتدينة المكتظة والليكودية الولاء.
أمام هذه الحالة، ولدت حكومة الوحدة والطوارئ القائمة على ائتلاف زعيم تكتل الليكود بنيامين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard