نيللي كريم: حلاوة الأيام المُرَّة

3 نوار 2020 | 22:07

المصدر: "النهار"

نيللي كريم.

الطحشة أقوى من الخوف، إن أقدَم المرء بثقة. لسنوات، اتّخذت نيللي كريم مكانها في الذاكرة المُثقلة بالذنب والوجع، إلى أن أطلّت بوجه آخر، على النقيض تماماً من الأسى الإنساني. رمضان 2020، محطّة فاصلة. قبله، مرَّت قطاراتها على الندب المحفورة عميقاً، وعالجتها بالدوس. إلى أن صدحت الصرخة: كفى يا نيللي كفى! تعبتِ وأتعبتِنا. فقالت للنفس اضحكي وللنفسية فرفشي. "بمية وش"، كوميديا قَلْب الطاولة والرقص فوق فرص العُمر.لا جديد تماماً في القصّة، لكنّها مشغولة بمتعة. نيللي كريم بدور سكّر، تخطّط مع شلّة لعمليات سرقة محترفة. مرّت حلقات قبل أن نعتاد الوجه الآخر للممثلة، فنصافحها ونشدّ على يدها. التركيبة مُتقَنة: نصّ لطيف، خفيف الدمّ، لا يُسبب صداعاً، ولا يشغل بالاً (تأليف عمرو الدالي وأحمد وائل)، وإخراج واثق، في الدراما والكوميديا (كاملة أبو ذكري)، أضف إلى نيللي والعنصرين، تركيبة العصابة: عمر (آسر ياسين، مَشاهده مع سكّر مُبهجة)، والأعضاء، فريق التنفيذ، بينهم سباعي (شريف دسوقي بأداء يُفرج الهمّ). مغامرة رابحة.
"مش ناقصنا"، ربما واقعنا يكفي. لم تأتِ تغريدة نيللي كريم من عبث. راقب حولك؛ تنام على خيبة وتصحو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 80% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard